3

الظل الكوري الشمالي لصفقة ايران

دنفر- لم يستغرق الامر وقتا طويلا ولكن طبقا لوكالة الانباء الكورية الشمالية فإن الكوريين الشماليين يشعرون بخيبة الامل من الصفقة النووية مع ايران مما يعني ان من غير المرجح ان تحذو كوريا الشمالية حذو ايران . لقد ركز الاعلان الكوري الشمالي على التفريق بين برنامج نظام بيونجيانج والبرنامج الايراني كما قام باستخدام عبارات صحفية مستهلكة مفادها ان الاسلحة النووية ضرورية من اجل مكافحة "السياسات العدائية " للولايات المتحدة الامريكية . ان من المرجح ان القادة الكوريين الشماليين والغير معروفين بتطوير طريقة تفكيرهم سوف يصرون على موقفهم وهم يتجهون لمستقبل لا يقدم شيئا يذكر لشعبهم المضطرب والقلق .

ان العديد من المنتقدين للاتفاقية النووية الايرانية يقارنون السلوك الايراني بالسلوك الكوري الشمالي ويجادلون بإن الصفقة لن تصمد بسبب ان الصفقات مع كوريا الشمالية لم تصمد كذلك وفي الواقع هناك فعلا بعض التشابه.

لقد تم تحدي ايران خلال السنوات الماضية للافصاح عن الحقيقة فيما يتعلق ببرنامجها النووي والاهم من ذلك ان تكون واضحة فيما يتعلق باهدافها وغاياتها.ان سلوك ايران في الشرق الاوسط بشكل عام –وخاصة دعمها للمجموعات الارهابية في المنطقة- يبدو انه يتناقض مع ادعائها بالسعي للاستقرار الاقليمي والتنمية الاقتصادية وبينما تشعر معظم بلدان العالم بالاشمئزاز من السلوك الكوري الشمالي ، يبدو ان ايران تنظر لهذا البلد على انه شريك تجاري وصديق مقرب .

لقد وافقت كوريا الشمالية في ستبمبر 2005 في بيان مشترك مع شركاءها الخمس خلال ما يطلق عليه المحادثات السداسية على دعم هدف نزع السلاح النووي حيث التزمت على وجه الخصوص