4

إيران تواجه الواقع

مدريد ــ من مِنا لم ير ما يشبه الماء على الطريق السريع في يوم حار من أيام الصيف؟ أو صورة ثلاثية الأبعاد تبين أنها في واقع الأمر صورة على سطح مستو؟ إنه لمن طبيعة الوهم أن نخلط بين ما نراه وبين الحقيقة.

ويصدق هذا سواء كان الوهم إدراكي أو سياسي. واعتماداً على الكيفية التي يتطور بها حدث بعينه فإن هذا الوهم قد يدفعنا إلى صياغة تفسيرات خاطئة لما يحدث في حقيقة الأمر.

وغالباً ما تتدخل الأفكار والخبرات السابقة في نقل هذه التصورات. وكما زعم روبرت جيرفيس في كتاب "الإدراك والتصورات الخاطئة في السياسة الدولية"، الذي نُشِر أثناء الحرب الباردة، فإن الأوهام التي نخلقها تؤثر بشكل هائل على عملية اتخاذ القرار ــ حتى أنها تتحول إلى سبب أساسي للصراع.

وإلى حد ما، نستطيع أن نقول إن هذا هو ما حدث مع تحليل القمة السادسة عشرة لحركة عدم الانحياز التي عقدت في نهاية شهر أغسطس/آب في طهران ــ المرة الأولى التي تستضيف فيها إيران هذا الاجتماع. والواقع أن هذه القمة عقدت على خلفية من التقدم الضئيل في المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي والضغوط المتنامية من جانب إسرائيل لحمل المجتمع الدولي على تحديد "إشارة انطلاق" ــ خط لا ينبغي للجمهورية الإسلامية أن تتجاوزه.