إيران: بعد مرور عام

واشنطن، العاصمةـ هذا الشهر يصادف مرور عام كامل على ظهور نتائج الانتخابات المتنازع عليها التي فاز بموجبها الرئيس الإيراني المتشدد محمود أحمدي نجاد بفترة ولاية ثانية، والتي حركت أضخم انتفاضة شعبية في البلاد منذ الثورة الإسلامية في عام 1979. ورغم نجاح النظام تدريجياً في قمع زخم حركة الخُضر المعارضة بعنف فإن الانقسامات الداخلية العميقة في البلاد ـ سواء بين أهل النخبة السياسية أو بين الحكومة والمجتمع ـ ما زالت بعيدة كل البعد عن التسوية أو التوفيق.

ويبدو أن فكرة إيران كجمهورية إسلامية كانت من بين ضحايا أحداث ما بعد الانتخابات. وطبقاً لتعبير الإمام الراحل آية الله العظمى علي منتظري فإن الوحشية التي يتعامل بها النظام مع شعبه "تحرمه من وصف إسلامي أو وصف جمهوري".

وكانت شرعية المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي أيضاً من بين الضحايا. لقد نجحخامنئي طيلة عقدين من الزمان في زرع صورة مخادعة لمرشد نزيه غير متحيز ونبيل، ولكن تأييده العلني المطلق للرئيس أحمدي نجاد كشف عن شخصيته الحقيقية بوصفه حاكماً مستبداً متحزباً ضئيل الأهمية. ومن بين الشعارات غير المسبوقة التي هتف بها المحتجون في الشوارع بصوت هادر في الصيف الماضي: "خامنئي قاتل، وزعامته باطلة".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/4DIQHSO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.