الاتصالية من أجل الجميع

أوكسفورد ــ على مدى العقد الماضي، تضاعف عدد مستخدمي الإنترنت الجدد إلى ثلاثة أمثاله. ولكن برغم أن غالبية كبيرة من سكان العالم لا يملكون القدرة على الاتصال بالإنترنت، فإن وتيرة التوسع تباطأت بشكل حاد في السنوات الأخيرة. تُرى هل فقدت ثورة الإنترنت زخمها؟

في الفترة من 2005 إلى 2008، تزايد عدد مستخدمي الإنترنت بمعدل سنوي مركب بلغ 15.1%، ليصل بذلك العدد إلى نحو 2.7 مليار شخص. ولكن وفقاً لتقرير جديد صادر عن معهد ماكينزي العالمي، هبط معدل النمو إلى 10.4% في الفترة 2010-2013. ونظراً للفوائد الاقتصادية الهائلة المترتبة على الاتصالية، فإن إيجاد السبل لتوفير إمكانية الوصول إلى الإنترنت لبقية سكان العالم (4 مليارات نسمة) لابد أن يكون بين الأولويات القصوى.

بطبيعة الحال، الحديث عن هذه الغاية أسهل كثيراً من تحقيقها على الأرض. ذلك أن نحو ثلاثة أرباع غير المتصلين بالإنترنت ــ 3.4 مليار نسمة ــ يعيشون في عشرين دولة فقط. في عام 2012، كان نحو 64% يعيشون في مناطق ريفية، مقارنة بنحو 24% فقط من مستخدمي الإنترنت، في حين كان النصف تقريباً يعيشون تحت خط الفقر أو دون خط الدخل المتوسط في بلدانهم. ونحو 18% كانوا أكبر من 54 عاما، مقارنة بنحو 7% من السكان من مستخدمي الإنترنت، وكان نحو 28% أميين، في حين كان معدل معرفة القراءة والكتابة بين مستخدمي الإنترنت قريباً من 100%. وأخيرا، يشكل النساء 52% من عدد من لا يستخدمون الإنترنت، ونحو 42% فقط من مستخدمي الإنترنت.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ayVobgo/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.