coal factory Nicholas Kamm/AFP/Getty Images

توقفوا عن التأمين على الكوارث المناخية

ريبتون ،فيرمونت – في الشهر الماضي إستمتعت المملكة المتحدة بيومها الأول بدون الحاجة للطاقة التي يتم توليدها عن طريق الفحم منذ بداية الثورة الصناعية وهذه أخبار رائعة وهي إشارة لما قد يحصل في المستقبل بينما تدخل الدولة التي بدأت علاقة الحب قبل قرون عديدة بين البشرية وحرق الصخور السوداء في مرحلة جديدة.

وكما تم إستبدال الفاكس بالبريد الإلكتروني وزيت الحوت بالكيروسين فإنه يتم إستبدال الفحم بإشكال أنظف من الطاقة وهذا التحول سيحدث بشكل أسرع-وربما بالسرعة التي تسمح لنا على أقل تقدير بإن نبطأ من رتم التغير المناخي- لو لعب قطاع التأمين الضخم والقوي دوره في هذا الخصوص .

إن قيام قطاع التأمين بالتأمين على تطور المجتمع الصناعي وعلى الفحم الذي قام بتوفير الطاقة يعني أن هذا القطاع كان واحدا من العوامل المساعدة الحيوية خلال الثورة الصناعية حيث عادة ما يتم نسيان دوره .لقد قال هنري فورد وهو ينظر إلى ناطحات السحاب في نيويورك " لم يكن ذلك ليحصل بدون شركات التأمين فبدون تأمين لم يكن لتبنى ناطحات السحاب ولن يقوم أي مستثمر بتمويل بنايات يمكن أن تحرق تماما بسبب عقب سيجارة ".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QgKMpIO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.