0

الأوراق المالية غير الآمنة

ميونيخ ـ ذات يوم كان شراء الأسهم يشكل مجازفة أما الأوراق المالية المضمونة فكانت آمنة. ولكن ذلك الوقت قد ولى، كما أكد لنا انهيار سوق تحويل الرهن العقاري إلى أوراق مالية في الولايات المتحدة.

فلسنوات طويلة، بيعت مئات الملايين من الأوراق المالية الجديدة المضمونة بالرهن العقاري ( MBSs ) والتزامات الدين المضمونة ( CDOs ) التي ولَّدَتها هذه السوق، بيعت للعالم من أجل التعويض عن نقص المدخرات في الولايات المتحدة وتمويل الاستثمار في الإسكان الأميركي. والآن تكاد تكون سوق الإصدارات الجديدة لمثل هذه الأوراق المالية قد اختفت تماماً ـ لم يتبق من الحجم الأصلي للسوق سوى 3%.

وللتعويض عن اختفاء تلك السوق، والاختفاء المتزامن للقروض المصرفية غير المضمونة بأوراق مالية لمالكي المساكن الأميركيين، فإن 95% من قروض الرهن العقاري في الولايات المتحدة اليوم تم توجيهها عبر المؤسسات التابعة للدولة فاني ماي، وفريدي ماك، وجيني ماي. وكما مر وقت حين كانت الأوراق المالية المضمونة آمنة، فقد مر وقت أيضاً حين كنا نسمي الاقتصاد الذي يسمح بكل هذا القدر من التدخل من جانب الدولة اقتصاداً اشتراكياً.

لقد بيعت أغلب هذه الأوراق المالية الخاصة إلى البلدان المصدرة للنفط وأوروبا، وخاصة ألمانيا، وبريطانيا، ودول البنلوكس (بلجيكا ولوكسمبورج وهولندا)، وسويسرا، وأيرلندا. أما الصين واليابان فقد أحجمتا عن شراء مثل هذه الأوراق.