ثورة المعلومات تسلك منعطفاً سياسيا

نيودلهي ــ اتسمت الذكرى السنوية الثانية للربيع العربي في مصر باندلاع أعمال شغب في ميدان التحرير، الأمر الذي جعل العديد من المراقبين يعربون عن خشيتهم من أن تكون توقعاتهم المتفائلة في عام 2011 قد ذهبت أدراج الرياح. ويرجع جزء من المشكلة هنا إلى تشوه تلك التوقعات بفعل التشبيه الذي وصف الأحداث بمنظور الأمد القريب. فلو كنا بدلاً من استخدام وصف "الربيع العربي" تحدثنا عن "ثورات عربية"، فلعل آمالنا كانت لتصبح أكثر واقعية. إن الثورات تنمو وتتطور على مدى عقود من الزمان، وليس في غضون أعوام أو مواسم.

ولنتأمل هنا الثورة الفرنسية، التي بدأت عام 1789. من كان ليتوقع أن جندياً مغمورا من كورسيكا سوف يقود الجيوش الفرنسية في غضون عشرة أعوام إلى ضفاف النيل، أو أن حروب نابليون قد تعطل أوروبا حتى عام 1815؟

إذا فكرنا في الثورات العربية، فإن الكثير من المفاجآت لم يأت بعد. فحتى الآن كانت أغلب الأنظمة الملكية العربية الحاكمة تتمتع بالقدر الكافي من الشرعية، والمال، والقوة لكي تتمكن من النجاة من موجات الثورة الشعبية التي أطاحت بالأنظمة الجمهورية العلمانية المستبدة مثل نظام حسني مبارك في مصر ونظام معمر القذافي في ليبيا، ولكن عامين فقط انقضيا منذ بداية العملية الثورية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/FwlNWuG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.