issing13_Getty Images_inflation Getty Images

هل يعود التضخم؟

فرانكفورت ـ بعد سنوات عديدة من انخفاض معدلات التضخم، تشهد معظم البلدان ارتفاعًا في الأسعار في الأشهر الأخيرة. فقد عرفت أسعار الطاقة والسلع بشكل خاص ارتفاعًا ملحوظًا، ويرجع ذلك أساسًا إلى اختناقات العرض بعد عمليات الإغلاق الوبائية. وعلى الرغم من أن الناس يعتقدون على نحو متزايد أن مثل هذه العوائق مؤقتة فقط، وأن الارتفاع المُفاجئ في معدلات التضخم الناتج عنها سوف يختفي قريبًا، إلا أن هناك عوامل أخرى ذات تأثير تُشير إلى نتيجة مُعاكسة.

ومن أهم هذه العوامل طويلة الأجل النمو السريع للأموال. لقد ارتفعت معظم المجاميع النقدية (وليس فقط أموال البنوك المركزية) بوتيرة هائلة، ومع ذلك، لا يبدو أن هذا الوضع يُثير قلق البنوك المركزية والعديد من خبراء الاقتصاد. منذ اختفاء الأموال من النماذج الرائدة المستخدمة لتفسير التضخم، نادرًا ما يتم الاستشهاد بالمقولة الشهيرة لخبير الاقتصاد الحائز على جائزة نوبل ميلتون فريدمان بأن "التضخم يُعد دائمًا وفي كل مكان ظاهرة نقدية".

تدعي "نظرية الكمية" أن التضخم له علاقة سببية تمتد من المال إلى الأسعار. نعم، يبدو أن الأدلة التجريبية ساهمت إلى حد كبير في تقويض فرضية فريدمان فيما يتعلق بالتضخم المعتدل. لكن تظل الحقيقة أن الأجور الاسمية وأسعار السلع والخدمات لا يمكن أن تستمر في الارتفاع دون التوسع المقابل في الأموال. ويمكن أن يؤدي النمو النقدي القوي مع مرور الوقت أيضًا إلى زيادة أسعار الأصول والاستقرار المالي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/mo2ant4ar