Pink Diamond Auction Jayne Russell/Anadou Agency/Getty Images 

عدم المساواة في آسيا

سيول - من الصين إلى الهند، أخرج النمو الاقتصادي السريع في الدول الآسيوية مئات الملايين من الناس من الفقر في العقود الأخيرة. غير أن توزيع الدخل قد ازداد سوءا في الآونة الأخيرة، وقد تكون عدم المساواة الآن أكثر حدة في آسيا منها في الاقتصادات المتقدمة النمو في الغرب.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

وفي الفترة ما بين عام 1990 و 2012، ارتفع صافي المعامل الجيني - وهو مقياس مشترك ( بعد الضرائب والنقل) لعدم المساواة في الدخل- بشكل كبير في الصين، من 0.37 إلى 0.51 (0 يدل على المساواة الكاملة، بينما يمثل 1 عدم المساواة الكاملة). وقد ارتفع في الهند أيضا، من 0.43 إلى 0.48. حتى "النمور الآسيوية" الأربعة - هونغ كونغ وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايوان - التي كانت قد نمت  اقتصاداتها سابقا "بإنصاف"، قد واجهت مؤخرا تفاوتات اجتماعية متزايدة. ففي كوريا الجنوبية، على سبيل المثال، ارتفعت حصة الدخل التي تحتفظ بها أعلى 10 في المائة من 29 في المائة في عام 1995 إلى 45 في المائة في عام 2013.

ومرد هذا الاتجاه بشكل كبير إلى القوى التي غذت النمو الاقتصادي في آسيا في العقود الأخيرة: العولمة الجامحة والتقدم التكنولوجي. وقد سمحت الحدود المفتوحة بشكل متزايد للشركات بالعثور على أرخص المواقع لعملياتها. وعلى وجه الخصوص، أدى دخول الصين إلى الأسواق العالمية إلى فرض ضغط نزولي على أجور عمال الإنتاج ذوي المهارات المنخفضة في أماكن أخرى.

وفي الوقت نفسه، فإن التكنولوجيات الجديدة ترفع الطلب على العمال المهرة، وتقلل الطلب على نظرائهم من ذوي المهارات الضعيفة - وهو اتجاه يؤدي إلى توسيع فجوة الأجور بين العمال المهرة وغير المهرة. كما يجني أصحاب رؤوس الأموال فوائد كبيرة من التقدم التكنولوجي. وباختصار، كما أشار أنجوس ديتون الحائز على جائزة نوبل، فإن إيجاد فرص جديدة لمجموعة معينة من ملايين الناس، مع إخضاع عدد هائل منهم للركود والبطالة والتراجع الاقتصادي، قد ساعد العولمة والابتكار التكنولوجي على توسيع الفجوة بين الفقراء والأغنياء.

ومما يزيد من حدة هذا الاتجاه أن عدم المساواة في الدخل يسير جنبا إلى جنب مع عدم تكافؤ الفرص. ومع محدودية الفرص التعليمية والاقتصادية، لا يمكن أن يحقق الشباب الموهوب من الطبقات المحرومة أي تقدم. و من شأن تفاقم التفاوت بصورة متزايدة  أن يضعف توافق الآراء لصالح السياسات الاقتصادية المؤيدة للنمو، ويقوض التماسك الاجتماعي، ويحفز عدم الاستقرار السياسي.

ولتجنب مثل هذا المستقبل، تحتاج البلدان الآسيوية إلى تغيير قواعد اللعبة، وتوفير الفرص للشباب، مهما كانت خلفياتهم الاجتماعية، لكي يصعدوا السلم الاجتماعي. لكن آليات السوق ليست كافية لتحقيق ذلك. على الحكومات أن تتخذ إجراءات تكميلية مؤيدة للنمو مع سياسات ترمي إلى ضمان تقاسم المكاسب بقدر أكبر من التكافؤ والاستدامة.

ومن المؤكد أن بعض الحكومات الآسيوية تحاول معالجة عدم المساواة بفضل سياسات إعادة توزيع تدريجية. على سبيل المثال، أعلنت حكومة كوريا الجنوبية مؤخرا أنها سترفع الحد الأدنى للأجور في العام المقبل بنسبة 16.4٪، ليصل إلى 7.530 وون (6.70 دولار) في الساعة، ويصل إلى 55٪ فوق مستواه الحالي بحلول عام 2020. وسوف ترفع أيضا معدلات الضرائب لأصحاب الدخل والشركات.

ولكن في حين أن مثل هذه التدابير لها دعم شعبي قوي، يمكن أن تضر بالاقتصاد، وذلك عن طريق الحد من الاستثمار في الأعمال التجارية، على سبيل المثال، وتعوق خلق فرص العمل. والواقع أن القاعدة الأولى في مكافحة عدم المساواة في الوقت الراهن هي أن السياسات التبادلية القائمة على المساواة ليست حلا دائما - وقد تكون لها عواقب سلبية على المدى الطويل.

ويجب الأخذ بعين الاعتبار قرار الحكومة الفنزويلية في أواخر التسعينيات، والذي يتمثل في تنفيذ سياسات شعبوية لإعادة توزيع الثروة ، دون معالجة الاعتماد المفرط للاقتصاد على صناعة النفط وعدم القدرة على المنافسة. وقد دفع هذا الخيار البلاد إلى حافة الإفلاس، مع تأجيج الاضطرابات الاجتماعية الواسعة النطاق والاضطرابات السياسية. ينبغي أن تشكل كارثة فنزويلا الوطنية تحذيرا للجميع.

إن أفضل طريقة لتعزيز الإنصاف والنمو تكون عبر التطوير الفعال لرأس المال البشري، الذي لا يدعم الدخل المرتفع اليوم فحسب، بل يضمن أيضا التنقل بين الأجيال في المستقبل. ويتطلب ذلك تعزيز شبكات الأمان الاجتماعي وإعادة توزيع برامج الضرائب والتحويل، فضلا عن توفير التعليم الجيد للجميع.

والخبر السار هو أن العديد من اقتصادات شرق آسيا تستثمر بالفعل كثيرا في التعليم العام، من أجل توسيع الفرص المتاحة لجميع الفئات السكانية. ولكن يجب القيام بالمزيد.

وتحتاج آسيا إلى زيادة تحسين نوعية تعليمها العالي أيضا، وإصلاح المناهج الدراسية لضمان حصول الشباب على المعارف والمهارات التي يحتاجونها لإعدادهم لسوق العمل. وفي الوقت نفسه، ينبغي جعل سوق العمل أكثر كفاءة ومرونة، بحيث يمكن أن يتطابق مع الأشخاص ذوي الوظائف المناسبة ومكافأتهم على نحو كاف. ومع استمرار التكنولوجيا في تحويل الاقتصاد، هناك حاجة إلى التعليم والتدريب مدى الحياة لتمكين العمال من الاستمرارية.

ومن الضروري أيضا تعزيز مشاركة الفتيات والنساء في التعليم والنشاط الاقتصادي. وعلاوة على ذلك، ينبغي للحكومات أن تهيئ بيئة تشجع الشركات الناشئة الابتكارية الصغيرة. وبطبيعة الحال، ينبغي لها أن تدعم السياسات المؤيدة للنمو التي تعزز خلق الوظائف بشكل عام وتخفض البطالة، مع إلغاء الحواجز أمام التجارة أو الابتكار.

وفي البيئة السياسية المشحونة الحالية، هناك إغراء متزايد لرفض العولمة واعتناق سياسات إعادة التوزيع الشعبوية التي يمكن أن تضر أكثر مما تنفع. ويجب على قادة آسيا القيام بمزيد من الجهود إذا ما أرادوا تحقيق الوعد الحقيقي "للنمو المنصف".

http://prosyn.org/pduL9mG/ar;

Handpicked to read next

  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now