6

حان وقت انطلاق الهند

واشنطن العاصمة - تخيل أنك رب بيت ولديك عددا كبيرا من الأطفال ومواردك محدودة. واٍبنك البكر ناضج بما يكفي للخروج من منزلك والاٍعتماد على نفسه، لكنه لا يريد. فهو يفضل البقاء، كما أنه يستهلك الموارد التي يحتاج لها إخوته. هل من الصواب ترك أطفالك الآخرين يعانون بسبب أخيهم الكبير لأنه متردد بشأن الاٍعتماد على نفسه؟

حاليا نجد دينامية مماثلة بين البنك الدولي والمستفيدين من برنامج المؤسسة الدولية للتنمية. وتدعم المؤسسة الدولية للتنمية النمو بشكل عادل في الدول الفقيرة من خلال منح قروض منخفضة الفائدة وطويلة الأجل للحكومات الوطنية. ويدعم البرنامج 77 دولة من أفقر البلدان في العالم - نصفها من أفريقيا. كما يوفر المساعدة للبلد الذي لم يعد يستحق ذلك: الهند.

في نهاية السنة المالية 2014، خرجت الهند رسميا من برنامج المؤسسة الدولية للتنمية، لأنها لم تعد دولة فقيرة بما فيه الكفاية للتأهل. وقام البنك الدولي بتحديد العتبة لتلقي المساعدة، على أساس نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي (الناتج القومي الإجمالي). في السنة المالية 2016، ستصل العتبة اٍلى 1215 دولار. وتجاوز نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي في الهند الحد في البنك الدولي سنويا منذ عام 2010. وفي عام 2014، بلغ 1570 دولار.

كما أن الهند تستحق الائتمان، فبذلك يمكنها الوصول إلى أسواق رأس المال الدولية. ورغم هذا تواصل الهند تلقي 3.2 بليون دولار على مدى ثلاث سنوات لدعم المرحلة الانتقالية من برنامج المؤسسة الدولية للتنمية، مثلها مثل البلدان الفقيرة الأخرى التي تطلب مزيدا من الأموال.