tharoor134_SANJAY KANOJIAAFP via Getty Images_indiaprayerayodhya Sanjay Kanojia/AFP via Getty Images

أمل جديد للوحدة الهندية

نيودلهي ـ بعد ثماني سنوات من المداولات، أصدرت المحكمة العليا في الهند حُكما بحل واحدة من أكثر النزاعات التي طال أمدها بين الأديان في تاريخ البلاد المضطرب. جاء قرار المحكمة في الوقت المناسب.

يتعلق الحكم بموقع متنازع عليه في منطقة أيوديا بولاية أُتار براديش الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الهند. كسبت أيوديا سمعة دولية سيئة في عام 1992، بعد قيام مجموعة هندوسية متطرفة بهدم مسجد بابري، الذي احتل مكانًا بارزًا في مدينة مليئة بالمعابد. تم بناء المسجد في العشرينيات من القرن الخامس عشر باسم أول إمبراطور مغولي في الهند "بابُر" على يد أحد النبلاء المسلمين، مير باقي، في موقع يزعم الهندوس أنه مسقط رأس الإله "رام"، بطل ملحمة رامايانا التي يعود عمرها لثلاثة آلاف سنة. تعهد المتعصبون الهندوس الذين دمروا المسجد ببناء معبد الإله رام على أنقاض المسجد والانتقام لنصف الألفية من الإذلال.    

الهند هي أرض يتداخل فيها التاريخ والخُرافة والأسطورة؛ في بعض الأحيان لا يستطيع الهنود إدراك الفرق. يدعي الكثير من الهندوس أن مسجد بابري يقع في المكان المحدد لميلاد رام، وقد قام بابُر ببناء المسجد في ذلك المكان لتذكير الناس المحتلون بإخضاعهم. لكن العديد من المؤرخين يجادلون بأنه لا يوجد دليل على أن بابُر هدم معبد رام لبناء مسجده. لقد قالوا إن تدمير المسجد واستبداله بمعبد لن يصحح خطأ قديمًا، بل سوف يتسبب في ارتكاب خطأ جديد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/iH1SmQ6ar;