7

مانموهان سينغ يجدد طاقاته

نيودلهي ــ في شهر سبتمبر/أيلول، بلغ رئيس الوزراء الهندي المعتدل الدمث الخلق مانموهان سينغ عامه الثمانين. ولكنه أيضاً قلب صفحة جديدة: فبعد أشهر من التشهير به والتشنيع عليه من جانب كل منتقد تافه واتهامه بالتقاعس والضعف والتسبب في "الشلل السياسي" في حين فر زملاؤه الفاسدون، كما زعم المنتقدون، باحتياطي البلاد من الفضة، قبض سينغ على زمام المبادرة بجرأة. فكانت سلسلة من الإعلانات عن الإصلاح، وبعض الأحاديث الصريحة للجماهير، بمثابة التأكيد على رسالته الجديدة: "أنا المسؤول".

والواقع أن الخطوات الأولية التي أعلنها مبهرة. فالآن تجري مراجعة العديد من البنود المثيرة للجدال التي اشتملت عليها الموازنة الأخيرة للحكومة. وسوف يُسمَح للاستثمار المباشر الأجنبي بالدخول إلى قطاع التجزئة والطيران المدني ــ وهي القرارات الجريئة التي كلفت الحكومة دعم أحد حلفاء الائتلاف الذي يتسم بالعناد الشديد.

وعلى نحو مماثل، خفضت الحكومة دعم وقود الديزل وغاز الطهي في مواجهة المعارضة القوية، بما في ذلك الإضراب ليوم واحد والذي عطل البلاد تماما. وهناك المزيد من الإصلاحات قادمة، وهو ما يشكل إشارة واضحة إلى أن الهند لن تستبعد عن الساحة، كما بدا الأمر في وقت سابق وسط حكايات عن هروب المستثمرين وخفض التصنيف الائتماني للبلاد.

الواقع أن بعث سنيغ من جديد كمصلح جاء بعد انتظار طويل. فعندما كان سينغ وزيراً للمالية في عام 1991، أطلق عملية تحرير الاقتصاد الهندي. ويُذكَر له أن قال أمام البرلمان في اقتباس لعبارة فيكتور هوجو: "لا توجد قوة على الأرض تستطيع أن توقف فكرة حان موعدها".