biyani1_SAJJAD HUSSAINAFP via Getty Images_indiainternetmedia Sajjad Hussain/AFP via Getty Images

قرارات الهند المنافقة بشأن الإنترنت

نيودلهي- خلال قمة مجموعة السبع التي عُقدت الشهر الماضي، انضمت الهند إلى 11 دولة أخرى وقعت على بيان مشترك يؤكد "إيمانها المشترك بالمجتمعات المنفتحة، والقيم الديمقراطية والتعددية". وتشمل هذه الدول كندا، وكوريا الجنوبية، والاتحاد الأوروبي. وأشار البيان إلى التزام الموقعين بالقواعد والمعايير الدولية المتعلقة، بين جملة أمور أخرى، "بحرية التعبير، سواء عبر الإنترنت أو خارجه"، واعتبر "إغلاق شبكة الإنترنت لدوافع سياسية" تهديدًا للحرية والديمقراطية. ومن خلال هذا الوصف، لم يعد ممكنا اعتبار الهند نموذجًا للقيم الديمقراطية.

إن إمكانات الإنترنيت كقوة إيجابية معروفة جيدًا، خاصة لدى مواطني الهند. فخلال الموجة الثانية من جائحة كوفيد-19 المدمرة، التي عرفت فشلا في الخدمات العامة، استخدم المواطنون في الهند منصات التواصل الاجتماعي مثل (تويتر) و(واتساب) للاستعانة بمصادر خارجية.

واستخدم هؤلاء أيضًا هذه المنصات لتنظيم الدعم من أجل الاحتجاجات وحشده ضد الإصلاحات الزراعية المثيرة للجدل، وقانون تعديل المواطنة التمييزي. ولكن حزب "بهاراتيا جاناتا" الحاكم اعتبر هذا غير مقبول؛ وعلقت حكومة رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، مرارًا وتكرارا، عملية الوصول إلى الإنترنت بذريعة "الحفاظ على السلامة العامة".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/xvN7tOXar