water tap Roberto Machado Noa/LightRocket/Getty Images

التنمية بعيدا عن الأرقام

نيويورك ــ قيل إن الإحصاءات هي أناس غُسِلَت دموعهم. وهذه رسالة ينبغي للمشاركين في اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة أن يضعوها نصب أعينهم أثناء تقييمهم للتقدم المحرز على مسار التنمية العالمية.

فعلى الرغم من المكاسب المبهرة التي حققتها دول عديدة، لا يزال مئات الملايين من البشر متخلفين عن الركب. ولتسليط الضوء على هذه المشكلة، جعل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قضية الإدماج الاجتماعي والاقتصادي موضوعا أساسيا في تقرير التنمية البشرية الصادر عنه في عام 2016 بعنوان "التنمية البشرية للجميع". يقدم التقرير نظرة متعمقة حول الكيفية التي تستطيع بها الدول، بدعم من شركائها، تحسين نتائج التنمية لجميع مواطنيها، وخاصة أولئك الذين يصعب الوصول إليهم.

منذ أصدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقريره الأول في عام 1990، شهدنا تحسنا ملحوظا طرأ على حياة المليارات من البشر في مختلف أنحاء العالم. في ذلك الوقت، كان 35% من البشر يعيشون في فقر مدقع. واليوم انخفض الرقم إلى 11%. وعلى نحو مماثل، انخفضت نسبة الأطفال الذين يموتون قبل بلوغهم سن الخامسة إلى النصف، ويرجع هذا جزئيا إلى استفادة ملياري شخص إضافيين الآن من تحسن المرافق الصحية والقدرة على الوصول إلى مياه الشرب النظيفة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/kP1QZzl/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.