yu62_Getty Images_evergande Getty Images

الحاجة إلى استعادة النمو في الصين

بكين ـ تشهد الصين شهرًا حافلًا بالأحداث، يتسم بانتشار الاضطرابات في إمدادات الطاقة وأزمة ديون مجموعة "إيفر غراند"، وهي ثاني أكبر مطور عقاري في البلاد. ما الذي يعنيه هذا بالنسبة للانتعاش الاقتصادي في مرحلة ما بعد الجائحة وتوقعات النمو في الصين؟

ولنبدأ بأزمة الطاقة، التي بدأت عندما أدت الزيادة السريعة في الصادرات - مدفوعة بالانتعاش العالمي - إلى زيادة ملحوظة في الطلب على الكهرباء. تُواصل الصين الاعتماد على الفحم في 56.8٪ من إجمالي إمدادات الطاقة الكهربائية. ومع ذلك، في محاولة لتحقيق الأهداف الإلزامية الرامية إلى الحد من استهلاك الطاقة، أغلقت الحكومات المحلية العديد من مناجم الفحم في السنوات الأخيرة.

وفي الوقت نفسه، فإن الأهداف المناخية للحكومة - الوصول إلى ذروة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030 وتحقيق الحياد الكربوني قبل عام 2060 - تُثبط الاستثمار في صناعة الفحم. وبطبيعة الحال، تُشجع هذه الأهداف أيضًا الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة، والتي تُشكل جزءًا مُتناميًا من مزيج الطاقة في الصين. لكن مصادر الطاقة المتجددة غير كافية لتغطية العجز الحالي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/itwO5w6ar