6

كيفية اصلاح صندوق النقد الدولي الآن

واشنطن العاصمة – أكثر من اربع سنوات مرت منذ ان وافقت الاغلبية الساحقة من اعضاء صندوق النقد الدولي على حزمة من الاصلاحات والتي ستضاعف موارد المنظمة وتعيد تنظيم هيكلها التنظيمي لمصلحة الدول النامية ولكن تبني الاصلاحات يتطلب موافقة الدول الاعضاء في صندوق النقد الدولي وبالرغم من ان الولايات المتحدة الامريكية كانت من الدول التي صوتت لصالح الاجراء لم يستطع الرئيس باراك اوباما الحصول على موافقة الكونجرس . لقد حان الوقت للنظر في اجراءات بديله من اجل المضي قدما بعملية الاصلاحات .

ان التأخير من قبل الولايات المتحدة الامريكية يمثل نكسه كبيره لصندوق النقد الدولي فهذا التأخير يعرقل عملية اتخاذ القرار فيها والتي كانت ستعكس بشكل افضل الاهمية والديناميه المتزايده للدول الناميه ومع هذه الشكوك التي تحيط بعملية الاصلاح وجد صندوق النقد الدولي نفسه مجبرا على ان يعتمد بشكل عام على القروض من اعضاءه بدلا من الموارد الدائمة والتي كانت الاجراءات الجديده تستهدف الحصول عليها. ان هذه القروض والتي كانت بمثابة جسر مؤقت قبل دخول الاصلاحات حيز التنفيذ تحتاج الى اعادة التأكيد عليها كل ستة اشهر.

نرى ان افضل طريق لاحراز تقدم هو بفك الارتباط بين ذلك الجزء من الاصلاحات والذي يتطلب مصادقة الكونجرس الامريكي وبقية الحزمة . فقط عنصر رئيس واحد- القرار بالتوجه الى مجلس تنفيذي منتخب بالكامل- يتطلب تعديل اتفاقية تأسيس صندوق النقد الدولي مما يعني الحصول على موافقة الكونجرس.

ان العنصر الرئيس الاخر في حزمة الاصلاح هو الزيادة واعادة التوازن فيما يتعلق بالحصص والتي تحدد القوة التصويتية والالتزام المالي لكل بلد . ان هذا التغيير سوف يضاعف موارد صندوق النقد الدولي ويوفر قوة تصويتيه اكبر للدول النامية . سوف يحتاج الكونجرس للمصادقة على هذا الاجراء قبل القيام بزيادة حصة الولايات المتحدة الامريكية ولكن موافقته لن تكون ضرورية من اجل ان يدخل ذلك الجزء من حزمة الاصلاحات بالنسبة للدول الاخرى حيز التنفيذ.