IMF Bloomberg/Getty Images

الصندوق الذي صَرَخ "الذئب"

لندن ــ إذا بحثت في جوجل عن تقرير صندوق النقد الدولي بشأن الاستقرار المالي العالمي الصادر في إبريل/نيسان 2006، فسوف يسألك محرك البحث لفائدتك ما إذا كنت تبحث في واقع الأمر عن نسخة إبريل لعام 2016 من التقرير. وأنا على يقين من أن صندوق النقد الدولي لن يسعى أبدا إلى التلاعب بمحرك بحث، ولكن أستطيع أن أتخيل مدى سعادة مسؤولي العلاقات العامة في الصندوق إذا كان أقل عدد ممكن من الناس قادرين على الوصول إلى نسخة 2006. والحق أن ذلك التقرير لم يكن واحدا من أكثر منشورات صندوق النقد الدولي بصيرة.

تَصَادَف صدور التقرير مع ظهور أول الشكوك بشأن سوق الرهن العقاري الثانوي في الولايات المتحدة، وقَدَّم صورة وردية للحاضر والمستقبل. صحيح أن معدي  التقرير تناولوا ما إذا كانت اختلالات التوازن العالمية، والرهن العقاري الثانوي، والمشتقات المالية تشكل تهديدا للاستقرار المالي. ولكنهم لم يجدوا في ما رأوا ما يثير الانزعاج.

ففي سوق الرهن العقاري، رأى صندوق النقد الدولي آفاق الهبوط الناعم. وتصور أن اختلالات التوازن العالمية سوف تتبدد تدريجيا. كما أثنى على قدرة الأسواق والشركات المالية في الولايات المتحدة على خلق أدوات مبدعة مبتكرة "لاجتذاب وصيانة مستويات عالية من تدفقات رأس المال". بل إن التقرير وصف الأسواق الأميركية بأنها "عميقة، ومرنة، ومتطورة، وجيدة التنظيم في عموم الأمر".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/iAXyGKv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.