Stephen Jaffe/IMF/Getty Images

صندوق النقد الدولي لا يزال يسيء فهم أزمة اليورو

واشنطن العاصمة ــ في شهر يوليو/تموز، أصدر مكتب التقييم المستقل في صندوق النقد الدولي تقريرا رئيسيا حول كيفية تعامل الصندوق مع أزمة اليورو بعد عام 2010. وينتقد تقرير مكتب التقييم المستقل سلوك الصندوق، ولكن كما كانت حال تقارير التقييم الذاتي الصادرة عن صندوق النقد الدولي في الماضي، يغفل التقرير الأخير العديد من القضايا الجوهرية.

عل وجه التحديد، يزعم مكتب التقييم المستقل أن الصندوق كان أسيرا للمصالح الأوروبية ــ وهو ليس بالأمر المستغرب إذا ما علمنا أن الأوروبيين يشكلون ثلث المجلس التنفيذي للصندوق. وعلاوة على ذلك، أخطأ الصندوق عندما افترض أن "أوروبا مختلفة"، وأن "التوقف المفاجئ من غير الممكن أن يحدث داخل منطقة اليورو".

في خضم أي أزمة مالية، يتعين على السلطات أن تسارع إلى معالجة المشاكل التي أحدثت الأزمة واستعادة الثقة. وقد فعلت حكومة الولايات المتحدة هذا على وجه التحديد في خريف عام 2008؛ أما الزعماء الأوروبيون فقد ترددوا ــ وهي النقطة التي أغفل مكتب التقييم المستقل ذِكرها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Fk1cRQS/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.