صور من النُدرة

نيوهافين ـ هل من الممكن أن نعتبر الصور التي شاهدناها جميعاً للغطاء الجليدي في غرينلاند وهو ينهار متفتتاً إلى المحيط بسبب الانحباس الحراري العالمي مسئولة جزئياً على نحو أو آخر ـ بشكل غير مباشر وسيكولوجي ـ عن ارتفاع أسعار النفط وغيره من السلع الأساسية؟

إن التفسير المعتاد للندرة التي نعيشها اليوم وارتفاع الأسعار يركز على الانفجار السكاني في البلدان الناشئة، وبصورة خاصة في الصين والهند، التي أصبح الطلب من جانبها على الموارد المحدودة "لا يشبع". إلا أن المسألة السيكولوجية تشكل هنا أيضاً أهمية كبرى في أسواق المضاربة، وربما كانت تلك الصور للجليد في غيرنلاند وهو يختفي تجعل الأمر يبدو وكأنه من المعقول ظاهرياً أن يكون كل شيء آخر ـ الأرض والماء، بل وحتى الهواء ـ في طريقه إلى النفاد أو النضوب أيضاً.

ولتوضيح الأمر سنستعين هنا بدراسة حالة: أثناء آخر دورة ازدهار ثم انحدار عامة تشهدها أسعار السلع الأساسية، بدأت الأسعار عموماً في الارتفاع في وقت ما أثناء ستينيات القرن العشرين واستمر ذلك إلى الثمانينيات، ثم انحدرت عموماً حتى منتصف التسعينيات. وربما كانت الصور تشكل أهمية لا تقل عن أهمية الحقائق المادية الجوهرية في تفسير ذلك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/KGxxj1r/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.