velasco115_Andrew BurtonGetty Images_wageprotest Andrew Burton/Getty Images

مخاطر النموذج الاقتصادي

لندن- لقد أعلن الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون سنة 1996 " ان حقبة الحكومة الكبيرة قد انتهت " لكن خطط إنفاق الرئيس الأمريكي جو بايدن والتي تصل لتريليونات الدولارات تشير الى عكس ذلك تماما وخلف السياسيين يقف أصحاب النظريات السياسية الحريصون على وضع أسماءهم – طبقا للعبارة العصرية- على "نموذج سياسي " جديد.

ان أنصار مثل هذا النموذج لم يستقروا بعد على تصنيف معين لمرحلة ما بعد الجائحة ولكن هناك الكثير من الأفكار السطحية من مثل يتوجب على البلدان " إعادة البناء بشكل أفضل" ولكن فقط بعد " إعادة ضبط جوهرية ". لقد كان يتم اعتبار النمو الاقتصادي على انه شيء جيد لوحده ولكن هذه الأيام لا يمكن لأي شركة محترمة ان تذكر النمو الاقتصادي ما لم تضيف اليه الصفات التالية " شامل ومنصف ومستدام " (ان بإمكاني تفهم السبب ولكن هل يجب ان يتم استخدام الصفات الثلاث تلك دائما معا).

صحيح ان الجائحة قد كشفت عن الكثير من أوجه الضعف الاجتماعية والاقتصادية التي كان يتوجب على الحكومات ان تنشغل بمعالجتها منذ فترة طويلة فهناك قدرات الدولة الضعيفة والبنية التحتية الصحية غير الكافية بشكل كبير وشبكات الأمان الاجتماعية البالية وأسواق العمل المعطلة والقائمة تطول وهي تنطبق على معظم الدول النامية وعدد مذهل من الدول الغنية كذلك. لا يوجد شيء يشبه الازمة في ايقاظ صناع السياسات النائمين وابعاد اللاعبين المعترضين الذين يعيقون التغيير.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/eenyzHzar