A mohel arranges for the circumcision ceremony tzahiV/Getty Images

هل ستستمر عملية الختان في الغرب؟

واشنطن - لقد أثار مشروع قانون لحظر الختان غير الطبي في أيسلندا غضب اليهود والمسلمين. هناك أسباب وجيهة تدعو إلى القلق: كانت هناك أيضا دعوات إلى حظر طقوس الختان في هولندا والدول الاسكندينافية. يتعرض الأطباء في المملكة المتحدة لضغوط من أجل دعم الحظر أيضا؛ وقد نسي بعضهم أن شرعية الممارسة قد واجهت تحديا في ألمانيا في عام 2012.

وقد تعرض الختان لانتقادات بصورة متزايدة في أوروبا، وذلك لأن تعريف حقوق الإنسان يشمل سلامة الأطفال البدنية، في حين أن تعريف الحرية الدينية يقتصر بصورة متزايدة على العبادة والدين. ومع ذلك، إذا لم يتم التعامل مع هذا التغيير في التسلسل الهرمي للحقوق بحذر، فإن شرعية مشروع حقوق الإنسان برمته يمكن أن تتعرض للخطر.

ووفقا لسيلجا دوغ غونارسدوتير، النائبة البرلمانية للحزب التقدمي التي أطلقت القانون الأيسلندي، فإن القضية تتعلق أساسا ب "حقوق الطفل، وليس حرية المعتقد". وتعتقد غونارسدوتير على أن "لكل شخص الحق في الاعتقاد بما يريد"، لكنها تصر على أن "حقوق الأطفال أهم من الحق في الاعتقاد".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/TVajzY9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.