Mark Rightmire/Zuma Press

بلاهة القيم الأوليمبية

نيويورك ــ لا ينبغي لأحد أن يندهش عندما يعلم أن الاستعدادات لدورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في سوتشي بروسيا تبين أنها مكلفة إلى حد الجنون وعامرة بالفساد. ولكن حجم الشطط والإسراف مذهل رغم هذا. إن تكلفة بناء منحدرات التزلج وحلبات الجليد والطرق والقاعات والملاعب للرياضات الشتوية في منتجع البحر الأسود شبه المداري تتجاوز الخمسين مليار دولار. ويقول المنتقدون إن نصف ذلك المبلغ إما سُرِق أو دُفِع في هيئة رشاوى للمقربين من الرئيس فلاديمير بوتن والذين تصادف فوزهم بأكبر العقود.

ويزعم أحد المنتقدين، وهو رجل أعمال روسي يدعى فاليري موروزوف، أن المسؤولين في مكتب بوتن ذاته طلبوا رشاوى في مقابل منح العقود. وبعد أن هُدِّد بإغراقه في الدماء سارع موروزوف إلى الفرار من البلاد.

ولكن ماذا كان لأي شخص أن يتوقع في دولة حيث تتلاقى مصالح الشركات الكبرى والجريمة المنظمة والساسة غالبا؟ وباستثناء ذلك النطاق الهائل، فإن روسيا ليست الدولة الوحيدة حيث تشكل الرياضات الأوليمبية، أو سباقات الفورمولا واحد (والتي من المقرر أن تعقد أيضاً في وقت لاحق من هذا العام في سوتشي)، أو بطولة كأس العالم لكرة القدم فرصة ذهبية للسرقة والكسب غير المشروع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/gkghEsl/ar;