Paul Lachine

انا اريد قناة الجزيرة

نيويورك – يزور ايمن محي الدين مراسل قناة الجزيرة الولايات المتحدة الأمريكية للاحتفاء بالنصر هناك – أو دعنا نقول ان الجزيرة قامت بارساله من اجل الاحتفاء بالنصر الذي حققته القناة ، وعلى أية حال ، محي الدين هو شخص متواضع بالرغم من كونه من أشهر مراسلي قناة الجزيرة –حيث من الواضح أنه نجم اعلامي عالمي صاعد.

ان الجزيرة لديها سبب جيد للابتهاج : لقد اصبح لديها طابعها الخاص في الولايات المتحدة الامريكية بعد ان قام ملايين الامريكيين المتلهفين لسماع اخبار حيه من الميدان فيما يتعلق بمصر ، بمشاهدة التغطية الحية للقناة على الانترنت وتغطية محي الدين من ميدان التحرير في القاهرة. أما الان فمحي الدين موجود في الولايات المتحدة الامريكية لمدة ثلاثة اسابيع من اجل حضور مناسبات اعلامية – حتى أنه سيكون هناك جلسة تصوير مع مجلة جي كيو- بعد ان اصبح مشهورا في بلد سكانه محرومين أساسا من مشاهدة القناة.

لقد تم استهداف شبكة الجزيرة من قبل الحكومة الامريكية منذ سنة 2003 ، وذلك عندما وصف نائب الرئيس الامريكي السابق ديك تشيني ووزير الدفاع الامريكي السابق دونالد رامسفيلد القناة بأنها ترقى لأن تكون ذراعا للقاعدة ولقد قتل لاحقا لذلك اثنين من مراسليها في بغداد عندما قامت دبابة امريكية باطلاق نيرانها على فندق فلسطين ، بينما يقول المسؤولون الامريكيون ان من المعتقد ان احد الاشخاص كان يوجه النيران التي تستهدف القوات الامريكية انطلاقا من ذلك الفندق . لكن نظرا لأنه كان من المعروف ان الجزيرة قد وضعت فريقها في ذلك الفندق ، فإن القناة واخرين كان لديهم شكوك بإنه قد تم استهداف مراسلي القناة عمدا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/dDVkkxe/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.