hungary slave law protest FERENC ISZA/AFP/Getty Images

العيب القاتل للديمقراطيات غير الليبرالية في وسط اوروبا

لندن — ان احتجاجات الشوارع في بودابست ضد التشريع الجديد الذي ينظم العمل الاضافي والذي أطلق عليه قانون العبودية تعكس ضعف الديمقراطيات غير الليبرالية والتي نشأت في وسط أوروبا . ان القانون والذي تم تقديمه بدون اي تشاور يسعى للحد من تكاليف العمالة وامكانية التنقل وذلك من اجل ابقاء الاستثمار الاجنبي المباشر –والوظائف-في هنغاريا. ان هذا القانون يفيد كذلك اصحاب العمل بما في ذلك النخبة الجديدة والتي لديها علاقات سياسية وتحيط برئيس الوزراء فيكتور اوربان.

ولكن هناك جوانب اخرى لهذه المسألة فالطبيعة الانقسامية للحكومات غير الليبرالية في المنطقة عادة ما تستبعد الوصول للتوافق مما أضعف الحرية الاكاديمية واستقلال المؤسسات لدرجة خنق السياسات الخلاقة من اجل التعامل مع التحديات الاقتصادية وكنتيجة لذلك فإن الية الرد الوحيدة في المنطقة هي المظاهرات والعصيان المدني . ان الاحتجاجات الواسعة الان والتي تواجه نظام اوربان قد تكون بمثابة جرس انذار بما قد يحصل في المستقبل.

إن الظروف التي تواجه المنطقة الان سيصعب حتى على اكثر الحكومات مهارة وانفتاحا ادارتها، فما بالك في انظمة ضيقة الافق ايدولوجيا مثل هنغاريا وبولندا . ان اسواق العمل في وسط اوروبا ضيقة وتعاني من شح كبير بالعمالة ولقد انخفضت البطالة بينما ارتفعت الاجور الحقيقية بشكل ملحوظ (وان كانت مستوياتها ما تزال اقل من المعدل في دول الاتحاد الاوروبي المتقدمة).

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/wy3zYPSar