0

إعدام الإنسانية في قطاع غزة

عمان ـ إن إهدار الوقت ينتهي دوماً إلى الندم. ولكن إهدار الوقت في الشرق الأوسط يشكل خطراً داهماً أيضاً. فقد مر عام آخر الآن دون أن يتم إحراز أي تقدم يُـذكر في ردم الهوة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. إن الغارات الجوية الحالية التي تشنها القوات الإسرائيلية على غزة، واستمرار الهجمات الصاروخية على أشكيلون وسيدروت وغيرهما من البلدات في جنوب إسرائيل لتؤكد كم أصبح الوضع رهيباً وأليماً هناك.

إن المأزق الأمني القائم بين إسرائيل والقيادات الفلسطينية في غزة أدى أيضاً إلى الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة ومنعها للمساعدات الغذائية من الوصول إليها، الأمر الذي جعل 1.5 مليون إنسان يعيشون في غزة في مواجهة ظروف جوع حقيقي. ويبدو أن إسرائيل تريد أن تؤكد مرة أخرى على أسبقية الأمن "الصارم" على أي اعتبار آخر في التعامل مع الفلسطينيين في غزة. بيد أن هذا التركيز لن يؤدي إلا إلى عرقلة الفرص السلمية للتوصل إلى حلول خلاقة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وما يزيد الطين بلة أن الساسة الإسرائيليين مستمرون على إصرارهم على توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية. وفي ظل هذا التعسف لم يعد بوسع العديد من الفلسطينيين أن يروا أي خيار لتحقيق آمالهم الوطنية غير التكتيكات الراديكالية. وما دام من الواضح أن هذا يهدد بتجدد العنف فمن الأهمية بمكان أن يدرك شركاء إسرائيل الإقليميون والجهات الدولية الفاعلة أن الفلسطينيين لن يتحولوا عن هدفهم الإستراتيجي المتمثل في إقامة دولة مستقلة. ولن يتخلى الشعب الفلسطيني أبداً عن نضاله الوطني.

يتعين على كل من الإسرائيليين والفلسطينيين أن يفهموا أن مجرد استخدام القوة لن يكون كافياً أبداً لتحقيق غاياتهم البعيدة الأمد. والأمر يحتاج إلى إيجاد خيار قابل للتطبيق يستطيع الطرف المعارض أن يتبناه حتى لا ينتشر العنف. ورغم أن القوة لها استخداماتها في بعض الأحيان، إلا أن السلام المستقر الدائم لن يتسنى إلا بالتوصل إلى حل وسط متكامل.