robinson14_ Mahmoud HjajAnadolu Agency via Getty Images_covax Mahmoud Hjaj/Anadolu Agency via Getty Images

مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان

دبلن- أعادت جائحة كوفيد-19 تشكيل العالم لملايين الأشخاص؛ أو، على الأصح، كشفت عن أوجه التفاوت الحاد الذي تعاني منه المجتمعات فيما يتعلق بالعرق، والجنس، والانتماء الطبقي، وفاقمها. وسلط أيضا الضوء على عدم قدرة العديد من الأنظمة السياسية على الاستجابة للوباء بطرق تحمي حقوق الإنسان الفردية وكرامته. ولن يعيد العالم البناء من هذه الأزمة، ولن تكون لديه أي فرصة لمواجهة التهديدات الوجودية الواسعة النطاق مثل تغير المناخ، حتى نتمكن مرة أخرى من غرس الشعور بالأمل في الحياة السياسية والمدنية.

ولحسن الحظ أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يتضمن بالفعل خارطة طريق ترشد البشرية نحو المضي قدما. إن هذا الإعلان الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1948 مُهم اليوم بقدر ما كان في خضم الدمار المادي والمعنوي الذي سببته الحرب العالمية الثانية.

وتنص المادة 1 من الإعلان بكل وضوح على حقيقة ثابتة: "يولد جميع البشر أحرارًا ومتساوين في الكرامة والحقوق". ولتحقيق هذه الرؤية اليوم، يجب الضغط على القادة حتى يتجاوزوا حدود الكلام اللطيف، ويلتزموا بأفعال هادفة وقابلة للتطبيق وللقياس. وعلى وجه الخصوص، يجب أن يضمنوا التوزيع العالمي العادل للقاحات كوفيد-19، وتقديم الدعم المالي الكافي للبلدان الأكثر عرضة لويلات تغير المناخ.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/XFdp8xyar