decroo1_MANAN VATSYAYANAAFP via Getty Images_wind turbine man MANAN VATSYAYANA/AFP via Getty Images

كيف يمكن للطبيعة البشرية محاربة التغيرات المناخية

بروكسل - تتعلق كل من جائحة فيروس كوفيد 19 وظاهرة الاحتباس الحراري بالمعركة من أجل البقاء باعتبارهما محور الأزمات الصحية القائمة. لكن التصنيف ليس هو السمة المشتركة الوحيدة بينهما. يمكننا أيضًا التغلب عليهما بطريقة مماثلة - من خلال العمل مع طبيعتنا البشرية وليس ضدها.

في الواقع، تعمل السياسات المناخية بالكامل على خفض انبعاثات غازات الدفيئة: يهدف الاتحاد الأوروبي إلى خفضها بنسبة 55٪ بحلول عام 2030، وتحقيق صافي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050. وقد كان رد فعلنا الأول تجاه هذه الأهداف الطموحة في كثير من الأحيان يتمثل في ضرورة تناول كميات أقل من اللحوم، وخفض معدل الرحلات الجوية، وإعادة استخدام ما نستخدمه، والتساؤل حول افتراضنا بأن معدل الناتج المحلي الإجمالي يجب أن يعرف ارتفاعًا مُستمرًا. ومن هذا المنظور، يبدو أن خفض انبعاثات الغازات الدفيئة يستلزم خفض مستويات معيشتنا الحالية.

وعلى نحو مماثل، فقد استجبنا لأزمة فيروس كوفيد 19 في البداية من خلال تقييد الحياة الاجتماعية وإغلاق المحلات التجارية والشركات والحد من الحريات المدنية. وهذا يعني عددًا أقل من الاتصالات والعقود. لكن سرعان ما اتضح أن هذه التدابير لم تكن أكثر إلا حلولا مؤقتة سريعة. في مجتمعاتنا الغربية الليبرالية، من المستحيل - لحسن الحظ - إبقاء الناس محبوسين في منازلهم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/ax0AeCdar