4

البنوك التي التهمت الاقتصاد

لندن ــ فاجأ محافظ بنك إنجلترا مارك جارني جمهوره في أحد المؤتمرات في العام الماضي عندما تَكَهَّن بأن الأصول المصرفية في لندن قد تنمو إلى أكثر من تسعة أمثال الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بحلول عام 2050. وكانت توقعاته عبارة عن استقراء بسيط لاتجاهين: التعمق المالي المتواصل في مختلف (نخو الأصول المالية بسرعة أكبر من نمو الاقتصاد الحقيقي)، وصيانة لندن لحصتها من التجارة المالية العالمية.

وقد تكون هذه افتراضات معقولة، ولكن التقديرات كانت مقلقة للغاية في نظر كثيرين. ذلك أن استضافة مركز مالي ضخم، فضلاً عن البنوك المحلية الكبيرة، من الممكن أن يكلف دافعي الضرائب الكثير. ففي أيسلندا وأيرلندا تنمو البنوك بما يتجاوز قدرة الحكومات على دعمها إذا لزم الأمر. وكانت النتائج مأساوية.

فبعيداً عن تكاليف الإنقاذ المحتملة، يزعم البعض أن النمو المالي المفرط يلحق الضرر بالاقتصاد الحقيقي بسبب تسرب المواهب والموارد التي كان من الأفضل لو تنتشر في أماكن أخرى. ولكن كارني يزعم عكس ذلك فيقول إن بقية الاقتصاد البريطاني يستفيد من وجود مركز مالي عالمي وسطه. ويضيف: "إن التواجد في قلب النظام المالي العالمي يعمل على توسيع فرص الاستثمار لصالح المؤسسات التي تسعى وراء المدخرات البريطانية، ويعزز من قدرة شركات التصنيع في المملكة المتحدة والصناعات المبدعة على المنافسة على المستوى العالمي".

وهذا هو على وجه التأكيد الافتراض الذي بنيت عليه سوق لندن والخط الذي روجت له الحكومات المتعاقبة. ولكنه أصبح الآن موضعاً للانتقادات الشديدة.