ألغاز المراتب والترتيب

باريس ــ في الشهر الماضي، تلقت مستعمرة جبل طارق أخباراً مثيرة. فقد كشف مؤشر المراكز المالية العالمية أنها ارتفعت على مراتب التصنيف بشكل أكبر وأسرع من أي مركز آخر ــ صعدت 17 مرتبة من السبعين إلى الثالثة والخمسين منذ التقرير الأخير في سبتمبر/أيلول 2013.

وبوسعي الآن أن أتصور الاحتفالات في مدينة جبل طارق، حيث أصبحت الخدمات المالية تشكل أهمية بالغة لتشغيل العمالة، بعد أن أغلقت بريطانيا قاعدتها البحرية هناك والمصاعب التي تواجهها أسبانيا المجاورة. وأستطيع أيضاً أن أتخيل مدى حزن كثيرين في هاملتون على جزيرة برمودا، التي هبطت بقدر ما صعدت مستعمرة جبل طارق تقريبا ــ ست عشرة مرتبة إلى السادسة والخمسين.

وبطبيعة الحال، من المحتمل أيضاً أن جبل طارق وبرمودا اختارتا تجاهل النتائج، أو التشكيك في أهميتها. وفي كل الأحوال، لا أحد يستطيع أن يشكك في الهوس العالمي بجداول الترتيب في الوقت الحاضر. فبوسع المرء أن يجد ترتيباً لكل شكل من أشكال النشاط البشري تقريبا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/lJVxk4Z/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.