Skip to main content

sheng88_MANDELNGANAFPGettyImages_Trumplooksdownwhitehouse Mandel Ngan/AFP/Getty Images

كيف ستنتهي الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين؟

هونغ كونغ-  فرضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تعريفة جزائية بقيمة 200 مليار دولار على سلع صينية أخرى، لتحطم بذلك الآمال في التوصل إلى اتفاق سريع بشأن العلاقات التجارية مع الصين. والآن، بعد أن  ردت الحكومة الصينية بتعريفات جديدة على 60 مليار دولار من المنتجات الأمريكية، تهدد الولايات المتحدة الأمريكية بتعريفات جمركية تستهدف 300 مليار دولار أخرى من الواردات الصينية. وبدأ الطرفان الآن في خوض معركة طويلة – والسبب يرجع، إلى حد كبير، إلى كون الأميركيين لم يشعروا بعد، بألم سياسات ترمب.

لقد فهمت الصين أسلوب معاملات ترمب لبعض الوقت. ولكنها بالكاد بدأت في الآونة الأخيرة تقدر تقديراً تاماً أهمية عقيدة "أميركا أولاً" التي وضعها ترمب، والتي يقول مدير سياسة وزارة الخارجية الأمريكية، كيرون سكينر، أنها تعتمد على أربعة ركائز: السيادة الوطنية، والمعاملة بالمثل، وتقاسم الأعباء، والشراكات الإقليمية.

وتعد السيادة الوطنية والمعاملة بالمثل من السمات المعيارية للسياسة الخارجية لأي بلد. إذ تشكل أسس "سلام ويستفاليا" لعام 1648، التي اعترفت بعد حرب الثلاثين عامًا، بأن الدول ذات السيادة لها مصالحها الخاصة للدفاع عنها، ويجب أن تتعامل مع الدول الأخرى على أساس المعاملة بالمثل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/IquNrc3/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions