ما مدى انسجام "أوروبا الجديدة"؟

ترى الدول قديمة العضوية بالاتحاد الأوروبي أن دول ما بعد الشيوعية الثماني ـ ومعها قبرص ومالطا ـ والتي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو، تبدو متحدة في مواقفها فيما يتعلق بمعظم القضايا المهمة. في الواقع، منذ تدخل الولايات المتحدة في العراق ينظر كثيرون من مواطني غرب أوروبا إلى الأعضاء الجدد بالاتحاد الأوروبي القادمين من شرق أوروبا باعتبارهم كتلة واحدة.

ولقد كان تقسيم وزير دفاع الولايات المتحدة دونالد رامسفيلد لأوروبا إلى " جديدة " و" قديمة " بمثابة حيلة بارعة ساعدت إدارة بوش في بلوغ أهدافها باستخدام استراتيجية " فَرِّق تَسُد " القديمة. ولكن على الرغم من أنها قد أظهرت فروقاً حقيقية بين أعضاء الاتحاد الأوروبي القدامى وبين القادمين الجدد، إلا أن تلك الحيلة قد نجحت أيضاً في ترسيخ الانطباع الزائف بأن الدول الأعضاء الجديدة بالاتحاد الأوروبي تشترك في هوية متشابهة وأجندة سياسية واحدة. ولقد كانت ملاحظات رامسفيلد سبباً في الخلاف والشقاق، وذلك لأنه على ما يبدو أن ما تعرفه أوروبا الغربية عن نصف أوروبا الشرقي أقل مما يعرفه الأميركيون عن ذلك النصف.

في الحقيقة، هناك فروق ضخمة بين الأعضاء الجدد بالاتحاد الأوروبي. وحتى فيما يتعلق بقضية العراق، فقد كان الانسجام في الرأي بين تلك الدول ضئيلاً. فبينما بادرت دول مثل بولندا إلى تأييد جهود الحرب الأميركية بكل قوة، حاولت دول أخرى أن توجد نوعاً من التوازن بين تأييدها للولايات المتحدة وبين " تفهمها " لوجهات النظر الألمانية والفرنسية. ومع ذلك فقد وقفت دول أخرى ـ سلوفينيا على سبيل المثال ـ في صف " أوروبا القديمة ".

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/6MHSW2m/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now