Jesco Denzel /Bundesregierung via Getty Images

قراءة في علامات زمننا

باريسإن مقارنة الديماغوجيين الحاليين مع أدولف هتلر ليس منطقيا. غالبا ما يميل هذا التحذير إلى التقليل من الفظائع الحقيقية التي ارتكبها النظام النازي، ويصرف الانتباه عن مشاكلنا السياسية. ولكن حتى لو كان هذا الإنذار سيأتي بنتائج عكسية، يبقى السؤال مطروحاً: في أي مرحلة تتعرض الديمقراطية حقاً للخطر؟ ما كان مستحيلا قبل سنوات قليلة فقط أصبح طبيعياً الآن ـ ويتمثل في قيام رئيس الولايات المتحدة بإهانة الحلفاء الديمقراطيين والثناء على الحكام الديكتاتوريين، أو وصف الصحافة الحرة بـ "أعداء الشعب"، أو حبس اللاجئين وإبعادهم عن أطفالهم. متى يكون الأوان قد فات لإعطاء إنذار؟

كُتب عظيمة كُتبت حول هذا الموضوع. تحكي قصة جيورجيو باساني، "حديقة آل فينزي كونتيني"، حياة اليهود الإيطاليين البرجوازيين في ظل الفاشية. ببطء، خطوة بخطوة، يشد الخناق القانوني والاجتماعي حول هؤلاء الإيطاليين المتعلمين، الذين يعتبرون حياتهم المريحة ونفوذهم أمراً مؤكداً. ومع ذلك، وبطرق مختلفة، يرفضون الاعتراف بالواقع. وقد انضم والد الراوي إلى الحزب الفاشي، بينما انسحب الغني فينزي كونتيني إلى دائرة أسرهم الأكثر عزلة. فالفخر والافتقار إلى الخيال منعهم من رؤية الخطر الذي يهددهم حتى فات الأوان وتم ترحيلهم إلى معسكرات الموت.

إن عدم قدرة الإنسان على رؤية المستقبل من شأنه أيضاً أن يحيي مذكرات سيباستيان هافنر "تحدي هتلر"، التي كُتبت في 1939، بعد عام من مغادرته ألمانيا. شهد هافنر، وهو صحفي ومؤلف في وقت لاحق، كطالب قانون، كيف أصبحت الديكتاتورية النازية مميتة، كانت هذه العملية مثل اضطهاد اليهود في إيطاليا. لقد رأى كيف قبل زملاءه من طلاب القانون، الذين لم يكونوا من النازيين، كل خطوة - القوانين العرقية، إلغاء الدستور، وما إلى ذلك - بالتحديد لأن كل هذه الخطوات صيغت بلغة القانون. لم يدركوا أنهم تجاوزوا خط لا يحتمل وأنهم يواجهون المقاومة أو المنفى. لقد أدرك هافنر، الذي لم يكن يهوديًا، ذلك، وغادر في السنة التي أحرقت فيها المعابد اليهودية وطُرد اليهود من منازلهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/L0hoVE5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.