Jesco Denzel /Bundesregierung via Getty Images

قراءة في علامات زمننا

باريسإن مقارنة الديماغوجيين الحاليين مع أدولف هتلر ليس منطقيا. غالبا ما يميل هذا التحذير إلى التقليل من الفظائع الحقيقية التي ارتكبها النظام النازي، ويصرف الانتباه عن مشاكلنا السياسية. ولكن حتى لو كان هذا الإنذار سيأتي بنتائج عكسية، يبقى السؤال مطروحاً: في أي مرحلة تتعرض الديمقراطية حقاً للخطر؟ ما كان مستحيلا قبل سنوات قليلة فقط أصبح طبيعياً الآن ـ ويتمثل في قيام رئيس الولايات المتحدة بإهانة الحلفاء الديمقراطيين والثناء على الحكام الديكتاتوريين، أو وصف الصحافة الحرة بـ "أعداء الشعب"، أو حبس اللاجئين وإبعادهم عن أطفالهم. متى يكون الأوان قد فات لإعطاء إنذار؟

كُتب عظيمة كُتبت حول هذا الموضوع. تحكي قصة جيورجيو باساني، "حديقة آل فينزي كونتيني"، حياة اليهود الإيطاليين البرجوازيين في ظل الفاشية. ببطء، خطوة بخطوة، يشد الخناق القانوني والاجتماعي حول هؤلاء الإيطاليين المتعلمين، الذين يعتبرون حياتهم المريحة ونفوذهم أمراً مؤكداً. ومع ذلك، وبطرق مختلفة، يرفضون الاعتراف بالواقع. وقد انضم والد الراوي إلى الحزب الفاشي، بينما انسحب الغني فينزي كونتيني إلى دائرة أسرهم الأكثر عزلة. فالفخر والافتقار إلى الخيال منعهم من رؤية الخطر الذي يهددهم حتى فات الأوان وتم ترحيلهم إلى معسكرات الموت.

إن عدم قدرة الإنسان على رؤية المستقبل من شأنه أيضاً أن يحيي مذكرات سيباستيان هافنر "تحدي هتلر"، التي كُتبت في 1939، بعد عام من مغادرته ألمانيا. شهد هافنر، وهو صحفي ومؤلف في وقت لاحق، كطالب قانون، كيف أصبحت الديكتاتورية النازية مميتة، كانت هذه العملية مثل اضطهاد اليهود في إيطاليا. لقد رأى كيف قبل زملاءه من طلاب القانون، الذين لم يكونوا من النازيين، كل خطوة - القوانين العرقية، إلغاء الدستور، وما إلى ذلك - بالتحديد لأن كل هذه الخطوات صيغت بلغة القانون. لم يدركوا أنهم تجاوزوا خط لا يحتمل وأنهم يواجهون المقاومة أو المنفى. لقد أدرك هافنر، الذي لم يكن يهوديًا، ذلك، وغادر في السنة التي أحرقت فيها المعابد اليهودية وطُرد اليهود من منازلهم.

في معظم الظروف، ربما يكون هناك المزيد من الناس مثل فينزي كونتيني أكثر من هافنر. من الصعب النوم جيدا في حالة من القلق. الحياة أسهل إذا كان العالم يبدو طبيعياً، على الرغم من أنه أصبح بالفعل غير طبيعي.

يخفي الناس رؤوسهم في الرمال بطرق مختلفة، ويمكن للمرء أن يرى بعض أوجه التشابه بين عصرنا وأوروبا في أوائل الثلاثينيات. اعتقد عدد كبير من رجال الأعمال والصناعيين الألمان، الذين كانوا من المحافظين ولكن ليس النازيين، أنهم يستطيعون العيش مع هتلر، طالما أنه يجلب لهم منافع مالية. كان مغرورًا بذيئًا، وربما لم تكن سلوكياته جيدة، لكنهم اعتقدوا أنه يمكنهم التحكم فيه.

يمكن أن تساعد المعرفة التاريخية الناس على التعرف على أنماط معينة من السلوك - الهجمات على نظام قضائي مستقل، على سبيل المثال - التي أدت إلى الاستبداد في الماضي. لكن الذاكرة التاريخية، التي غالباً ما تمتزج بالأساطير، يمكنها أيضاً أن تمنع الناس من قراءة علامات عن ما قد يحدث في المستقبل. في البلدان التي لها تاريخ ديمقراطي، من السهل تصديق أن "ذلك لا يمكن أن يحدث أبدا، "لأن "مؤسساتنا قوية للغاية"، أو "لأن شعبنا يحب الحرية أكثر من اللازم"، أو "لأنه جد متحضر" أو "جد عصري" للانزلاق إلى البربرية.

Subscribe now

Exclusive explainers, thematic deep dives, interviews with world leaders, and our Year Ahead magazine. Choose an On Point experience that’s right for you.

Learn More

يمكن أن يكون اليساريون ضيقي الأفق مثل المحافظين. رفض الشيوعيون (الذين تصرفوا وفقا لتعليمات ستالين)، واليسار غير الشيوعي في ألمانيا في العشرينيات من القرن العشرين، الدفاع عن جمهورية فايمار الهشة عندما كانت تحت هجوم اليمين. اعتقد الشيوعيون أن الديمقراطيين الاجتماعيين يشكلون خطراً أكبر من النازيين، وصرف المفكرون اليساريون انتباههم بسبب النفاق والفساد عن الأحزاب الرئيسية التي كان يجب عليهم دعمها بالفعل.

قد لا يكون دونالد ترامب نسخة جديدة من هتلر، لكن إذعان الجمهوريين بعيداً عن الأعراف الديمقراطية المتحضرة هو بمثابة نذير شؤم. وكذلك الحديث عن اليسار المتطرف الذي يزعم أن الفرق بين ترامب وكلينتون أو أوباما هو اختلاف في الدرجة، وليس في النوع: فهو يعرض ظلم النيوليبرالية بشكل علني أكثر مما فعل كلينتون وأوباما. في كلتا الحالتين، فإن المخاطر المحددة التي تخلقها الشعبوية اليمينية اليوم يتم تجاهلها والتقليل من أهميتها.

لا تزال وسائل الإعلام الرئيسية - "أعداء الشعب" - التي تتعرض لمثل هذه الانتقادات الحادة قوية. لكن نفوذها يتضاءل. تعتبر المنشورات في "نيويورك تايمز" أو "واشنطن بوست" أقل أهمية من التغريدات الرئاسية التي تصل مباشرة إلى ملايين الأشخاص وتتكرر في برامج إذاعية أو تلفزيونية حزبية.

في مجتمع منقسم على نفسه، من المرجح أن تكون السياسات التي تثير الحشود باستخدام المخاوف والاستياء ناجحة أكثر من الشخصيات الأقل تسلية في محاولة مناشدة قدراتنا العقلانية. وقد جدت الأحزاب السياسية المعارضة للاتجاهات المناهضة لليبرالية نفسها في وضع صعب للغاية. إذا استجابوا لغضب الشباب والمثالية وتحركوا بعيداً جداً عن اليسار، فقد يفقدون الأصوات الأساسية في الوسط. إذا كانوا يفضلون مرشحي الوسط الذين يتطلعون إلى الإصلاحات ، بدلاً من التغييرات الجذرية، فيمكن أن يفقدوا الشباب المتحمس.

بطريقة أو بأخرى، يجب حماية الحرية، وهذا ممكن فقط عندما تكون التهديدات واضحة. اللحظة التي يتوقف فيها الناس عن الاعتقاد بأن الديماغوجيين يمكن منعهم من فعل أسوأ هي اللحظة التي يمكننا فيها التأكد من أن الوقت قد فات.

http://prosyn.org/L0hoVE5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.