5

نموذج جديد لاوروبا

روما- لقد اصبح من الواضح على نحو متزايد انه لو استطاعت اوروبا التغلب على ازمتها فإنها لا تستطيع ان ترجع للاساليب القديمة. نحن بحاجة لاوروبا اكثر تماسكا واقل اهتماما بالخطب الانشائية واكثر جاهزية للتعامل مع الاقتصاد العالمي الحالي. نحن بحاجة للتركيز ليس فقط على السياسات المحددة للاتحاد الاوروبي ولكن ايضا على كيف يمكن ان نغير اساليبه السياسية وهو تغيير يجب ان ينطوي على وضع النمو الاقتصادي على قمة الاولويات .

ان اوروبا لا تحتاج لجدل بين التقشف والنمو بل تحتاج لأن تكون واقعية وعمليه. ان افضل مثال على ذلك هو ما عمله المجلس الاوروبي مؤخرا حيث قام المجلس بالتعامل مع اثنتين من اكثر مشاكل اوروبا الحاحا وهي : تدهور احوال اسواق العمل حيث انعكس ذلك في الارقام القياسية للبطالة بين الشباب وتدهور احوال اسواق الائتمان حيث هناك صعوبة في الحصول على التمويل كما ان معدلات الاقراض تختلف بشكل كبير ضمن السوق الموحده.

ان نتائج اجتماع المجلس لشهر يونيو كان مشجعا ويجب ان نستمر في ذلك الطريق في الاشهر القادمة من اجل احراز تقدم فيما يتعلق بقضيتين اساستين وهي كيفية تعزيز الابتكار والاقتصاد الرقمي وكيفية المحافظة على التنافسية الاوروبية في مجال التصنيع.

يجب ان نقيم ما يمكن تحقيقه على المستوى الوطني وماذا يجب ان تفعله مؤسسات الاتحاد الاوروبي. ان ضبط اوضاع المالية العامة والاصلاحات الوطنية ضرورية ويجب ان تستمر ولكن بامكاننا ان نحقق اهدافنا بشكل افضل ضمن اطار الاتحاد الاوروبي والذي يدعم بدلا من ان يعيق العمل الوطني لتدعيم النمو والتوظيف . ان القرار الاخير للمفوضيه الاوروبية بمنح الدول الاعضاء بعض المرونة فيما يتعلق بالاستثمار العام المثمر وربط ذلك بالموارد المالية الهيكلية للاتحاد الاوروبي هي خطوة في الاتجاه الصحيح.