25

حان وقت العمل في الشرق الأوسط

لندن ــ كان الإعلان في أعقاب استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا عن قمة طارئة في الأردن هذا الأسبوع، تضم قادة عسكريين من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا وتركيا والمملكة العربية السعودية وقطر، تطوراً محمودا. فقد أصبحت السياسة الغربية الآن عند مفترق طرق: فإما الاكتفاء بالتعليقات أو التحرك؛ إما تشكيل الأحداث أو الاستجابة لها.

بعد الحملات العسكرية الطويلة والمؤلمة في العراق وأفغانستان، فأنا أتفهم كل دافع إلى البقاء بعيداً عن الاضطرابات، والمراقبة من بعيد بلا تدخل، وتصعيد الخطاب ولكن من دون الانخراط في المسألة الصعبة القاسية المتمثلة في محاولة تغيير الواقع على الأرض. ولكن ينبغي لنا أن ندرك خطورة العواقب المترتبة على التقاعس عن العمل.

إن الناس يجفلون من فكرة التدخل. ولكن علينا أن ننظر في العواقب التي قد تترتب في المستقبل على التردد والتقاعس: فقد تحولت سوريا، الغارقة في المذابح بين وحشية بشار الأسد وجماعات متعددة تنتمي إلى تنظيم القاعدة، إلى أرض خصبة للتطرف وأصبحت أشد خطورة من أفغانستان في تسعينيات القرن الماضي؛ ومصر في حالة من الفوضى، حيث يبدو الغرب، رغم ما ينطوي عليه هذا من ظلم، وكأنه يقدم العون لأولئك الذين يريدون تحويلها إلى نسخة سُنّية من إيران؛ وإيران ذاتها، برغم رئيسها الجديد، لا تزال دكتاتورية تحكمها فاشية دينية، ولديها قنبلة نووية. وقد يبدو الغرب مرتبكا، ويصاب حلفاؤه بالهلع، ويتجرأ أعداؤه. وهذا هو السيناريو الكابوس، ولكنه ليس بعيداً عن التحول إلى واقع مرير.

ولنبدأ بمصر. يرى كثيرون في الغرب بوضوح أن المؤسسة العسكرية المصرية أزاحت حكومة منتخبة ديمقراطية وأنها الآن تمارس القمع ضد حزب سياسي شرعي، فتقتل أنصاره وتسجن زعماءه. لذا فإننا نسلك مساراً ثابتاً نحو نبذ الحكومة الجديدة. وبهذا نتصور أننا نتمسك بقيمنا. وأنا أتفهم وجهة النظر هذه تماما، بيد أن تبنيها يشكل خطأً استراتيجياً فادحا.