tyson106_Yoray LibermanGetty Images for Bloomberg magazine_semiconductors Yoray Liberman/Getty Images for Bloomberg magazine

من العقوبات إلى مرونة وأمن أشباه الموصلات

بيركلي ــ يتوقف مدى فعالية العقوبات الاقتصادية على التنسيق المتعدد الأطراف. كان تجميد ممتلكات البنك المركزي الروسي وطرد البنوك الروسية من نظام الرسائل المالية سويفت (SWIFT) للمدفوعات الدولية ردا على غزو روسيا لأوكرانيا خطوتين رائدتين. لكن مثل هذه التدابير لن تحقق النجاح المنشود إلا إذا لم تكن هناك طرق للتحايل عليها (أو كانت هذه الطرق قليلة للغاية). ويجب أن يكون تنفيذها وفرضها متعدد الأطراف حقا ويمتد إلى ما وراء منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمجتمع عبر الأطلسي.

الواقع أن هذه الاستجابة المتعددة الأطراف غير المسبوقة للحرب التي تشنها روسيا تمثل فرصة للولايات المتحدة وحلفائها لتعزيز أواصر التعاون بنيهم في مجموعة واسعة من القضايا الأمنية والاقتصادية المشتركة. لنتأمل هنا صناعة أشباه الموصلات، التي تشكل أهمية بالغة لاقتصاد اليوم والأمن الوطني. تعتمد العقوبات الكفيلة بالحد من قدرة روسيا على الوصول إلى أشباه الموصلات على الدعم من جانب TSMC في تايوان وسامسونج في كوريا الجنوبية، الشركتين الرائدتين على مستوى العالم في إنتاج الرقائق المستخدمة في السلع التجارية والرقائق الأكثر تقدما المستخدمة في العديد من أنظمة الأسلحة.

يجب أن يمتد التعاون في قطاع أشباه الموصلات إلى ما هو أبعد من العقوبات. هناك العديد من الفرص الواعدة للتعاون بين الاقتصادات التي تشكل قلب سلسلة توريد أشباه الموصلات المعقدة: الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، واليابان، وكوريا الجنوبية، وتايوان، وإسرائيل. كل هذه الدول تستثمر قدرا كبيرا من الأموال العامة وتنشر سياسات استثمارية صناعية وبحثية وتدريبية وتجارية وعابرة للحدود لزيادة قدرات منتجي أشباه الموصلات لديها.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/pFfIOskar