AI Bloomberg/Getty Images

إلى أي مدى قد تكون التكنولوجيات المخلة بالنظم القائمة مُخيفة؟

كمبريدج ــ كان التدفق المستمر من التحسينات التي يجري إدخالها على السيارات بدون سائق سببا في إقناعي بأن السيارات والشاحنات التي تعمل من دون بشر يوجهون عجلة القيادة سوف تملأ الطرق قبل أن تمر فترة طويلة. وأنا مقتنع بالمثل بأن الثورة في عالَم الذكاء الاصطناعي سوف تسمح لأجهزة الكمبيوتر والروبوتات بالقيام بالعديد من المهام التي يقوم بها الموظفون الإداريون الآن.

ليس من المستغرب إذن أن يساور القلق كثيرين بشأن مصير أولئك الذين أصبحت وظائفهم عُرضة لأحدث التكنولوجيات المعطلة للنظم القائمة ــ أو فقدوا وظائفهم بالفعل. فماذا قد يحدث للملايين من الرجال والنساء الذين يقودون الآن الشاحنات وسيارات الأجرة عندما تصبح قادرة على قيادة نفسها؟  وماذا قد يحدث للمحاسبين والعاملين في مجال الصحة عندما يصبح بوسع أجهزة الكمبيوتر أن تقوم بأعمالهم؟

تشير بعض التحليلات إلى أن نسبة كبيرة من العمالة الحالية من الممكن أن تصبح زائدة عن الحاجة مع الاحتياج إلى عدد أقل كثيرا من الموظفين لإنتاج الحجم الحالي من السلع والخدمات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/uz0C5mr/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.