ما مدى خطورة موقف الاقتصاد العالمي؟

نيوبورت بيتش ـ بعد انقضاء ثلاثة أعوام منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية، يظل الاقتصاد العالمي مكاناً مثيراً للارتباك والحيرة ـ ولأسباب وجيهة.

ولكن هل يجوز لنا أن نستمد شعوراً بالارتياح من التعافي التدريجي في البلدان المتقدمة والنمو القوي في الأسواق الناشئة؟ أم هل ينبغي لنا أن نبحث عن ملاذ نحتمي به من أسعار النفط المرتفعة، والصدمات الجيوسياسية التي تجتاح الشرق الأوسط، واستمرار الشكوك النووية في اليابان صاحبة ثالث أضخم اقتصاد على مستوى العالم؟

يبدو أن العديد من الناس يختارون الركون إلى الرؤية العالمية الأولى الأكثر بثاً للطمأنينة. فبعد التغلب على أسوأ ما في الأزمة المالية العالمية، بما في ذلك التهديد بانزلاق العالم أجمع إلى حالة من الكساد، تشجع الناس بفعل شعور واسع النطاق باستعادة التوازن، إن لم يكن الثقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/x6NULjo/ar;