متى تكون الشفافية زائدة عن المعقول؟

برينستون ـ يبدو أن الشفافية أصبحت الكلمة الأكثر شيوعاً اليوم في نطاق واسع من مجالات السياسة العامة. ولكن هل نستطيع أن نعتبر المزيد من الشفافية أمراً مطلوباً دوما؟

منذ اندلاع الأزمة المالية في عام 2008، تعالت الأصوات المطالبة بالمزيد من الشفافية في قطاع الخدمات المالية. والواقع أن قانون الإصلاح المالي الذي أقره الكونجرس الأميركي في الشهر الماضي يطالب البنوك وغيرها من شركات الخدمات المالية بتحسين الشفافية. فضلاً عن ذلك، وبفضل العمل الجاد من قِبَل "أوكسفام أميركا" وتحالف "انشر ما تدفع من أجله"، يطالب القانون أيضاً شركات النفط والتعدين ـ سواء الأميركية أو الأجنبية ـ الراغبة في زيادة رأسمالها في الولايات المتحدة بالكشف عن مدفوعاتها لحكومات البلدان التي تزاول أعمالها فيها.

إن ثروات الموارد الطبيعية قد تشكل بالنسبة للعديد من البلدان الفقيرة نِقمة وليس نعمة. ذلك أن الحكام الفاسدين يستخدمون البلايين التي يتلقونها من شركات النفط والتعدين في ممارسة أنشطة شخصية مسرفة، أو لشراء الأسلحة لتجهيز القوات التي يستعينون بها على سحق حركات المقاومة الديمقراطية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/jgujTfp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.