عند أي حد ينبغي أن تتوقف عسكرة اليابان؟

هل حان الوقت كي تُجَهّز اليابان أسلحتها وتجوب العالم دفاعاً عن السلام؟ إن مجرد ذكر هذه الفكرة يثير صيحات الاحتجاج في آسيا ـ وهي ليست الأقل في اليابان، حيث ما يزال الارتباط الشعبي قوياً بدستور " السلام " الذي يحكم اليابان منذ ما بعد الحرب. ومع هذا فإن قوات اليابان التي أُطلق عليها تواضعاً " قوات الدفاع عن النفس "، تشارك في العديد من مناطق الصراعات الإقليمية الساخنة (بواجبات غير قتالية بطبيعة الحال) وتسعى إلى الاضطلاع بدور أكبر في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. وإذا اندلعت حرب في آسيا، فإن اليابان اليوم قد أصبحت مستعدة للاضطلاع بدور أكبر من مجرد تعبئة صهاريج الوقود.

لقد تجاوز الزمن مثل هذه التغييرات المتواضعة، وهذا لأن الصراعات المتعددة في إقليم آسيا/الباسيفيكي تؤثر على مصالح القوى العظمى والقوى الناشئة في العالم بطُرِق جوهرية. فشمال شرق آسيا يحتوى على آخر بقايا الحرب الباردة: شبه الجزيرة الكورية الـمُقسّمة، وتلك النظرات العدائية الغاضبة المتبادلة عبر مضايق تايوان. أما جنوب شرق آسيا فهو يشكل بيئة سياسية جغرافية متفردة، بتشكيلة عريضة متنوعة من الجماعات العرقية والثقافات والديانات، التي يسود جو من التوتر فيما بينها ـ ويشهد على هذا الاضطرابات الإسلامية الحالية في تايلاند.

وإذا تجاوزنا هذه الهموم الاستراتيجية التقليدية، فهناك الإرهاب العالمي الناشئ وحرب العراق لتعزيز إدراك اليابان للتغير الجوهري الذي طرأ على البيئة الاستراتيجية. وعلى هذا فإن الأدوار والالتزامات التي تضطلع بها قوت الدفاع عن النفس لابد وأن تتحول وتتنوع بالتدريج، وأن يتسع نطاق عملها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/RyY0cKa/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now