12

إلى متى تستمر أسعار الفائدة المنخفضة؟

كمبريدج ــ تُرى إلى متى قد تستمر أسعار الفائدة المنخفضة إلى مستويات غير مسبوقة على العملات الرئيسية؟ كانت أسعار الفائدة لعشر سنوات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا تدور حول مستوى الـ 1,5% الذي لم يكن متصوراً من قبل. وفي اليابان انحدر سعر الفائدة لعشر سنوات إلى ما دون 0,8%. ويبدو أن المستثمرين العالميين على استعداد لقبول أسعار الفائدة هذه المتدنية إلى حد غير عادي، ولو أنهم لا يبدون أي استعداد للتعويض عن التضخم المتوقع. والواقع أن أسعار الفائدة على سندات الخزانة الأميركية المعدلة وفقاً للتضخم أصبحت الآن سلبية لمدة تصل إلى خمسة عشر عاما.

ولكن هل هذا الوضع الاستثنائي مستقر؟ في المدى القريب جدا، بكل تأكيد؛ بل إن أسعار الفائدة قد تنخفض إلى مستويات أدنى. ولكن على المدى الأبعد فإن هذا الوضع غير مستقر بكل تأكيد.

هناك ثلاثة عوامل تكمن وراء العائد المنخفض اليوم. فأولاً وقبل كل شيء، هناك "تخمة الادخار العالمية"، وهي الفكرة التي اكتسبت شعبيتها بسبب خطاب ألقاه رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الحالي بن برنانكي في عام 2005. ولأسباب عديدة، أصبحت الغَلَبة للمدخرين في العديد من مناطق العالم. ففي ألمانيا واليابان يحتاج السكان المتقدمون في العمر إلى الادخار للتقاعد. وفي الصين، تحتفظ الحكومة بسندات آمنة للتحوط ضد أي أزمة مصرفية في المستقبل، وبطبيعة الحال، كمنتج ثانوي للجهود الرامية إلى تثبيت استقرار سعر الصرف.

وهناك دوافع مماثلة تملي هذا التراكم الشديد للاحتياطيات في أسواق ناشئة أخرى. وأخيرا، تسعى الدول المصدرة للنفط مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى وضع بعض الثروة جانباً أثناء سنوات الرخاء.