Skip to main content

Iranian ballistic missiles Sejjil and Qadr-H are on display at Baharestan Square Fatemeh Bahrami/Anadolu Agency/Getty Images

كيف تنقذ أوروبا اتفاق إيران النووي

لندن ــ هذا الأسبوع، لَفَت مسؤول ألماني كبير انتباهي إلى أن "الاتفاق النووي مع إيران يُعَد الجدار الناري الأخير الذي يمنع التوترات العسكرية في المنطقة الأكثر قابلية للاشتعال في العالَم من التحول إلى حرب نووية". الواقع أن هذه اللغة مغرقة في التشاؤم إلى حد غير عادي، لكنها تعكس تخوفا حقيقيا من إقدام الرئيس الأميركي دونالد ترمب قريبا على تفكيك خط الدفاع المصيري الذي يشعر الألمان وأوروبيون آخرون بالفخر لبنائه.

كان القادة الألمان في حالة ترقب دفاعية منذ يناير/كانون الثاني، عندما أعطاهم ترمب مهلة أخيرة تنتهي في الثاني عشر من مايو/أيار "لإصلاح العيوب الفظيعة التي تشوب الاتفاق النووي مع إيران"، وإلا فإنه سيعيد فرض العقوبات على إيران. تتلخص اعتراضات ترمب الرئيسية على الاتفاق في أنه لا يعالج سوء سلوك إيران في المنطقة ولا برنامجها لتصنيع الصواريخ البالستيكية ولا يمنع إيران من استئناف برنامجها النووي بعد عام 2025. والآن بعد أن قام ترمب بتعيين فريق جديد متشدد في إدارة السياسة الخارجية ــ والذي يضم جون بولتون في منصب مستشار الأمن القومي ومايك بومبيو في منصب وزير الخارجية ــ يخشى الدبلوماسيون الأوروبيون أن تتدهور الأمور.

على مدار الأشهر القليلة المنصرمة، كانت الحكومات الألمانية والفرنسية والبريطانية منهمكة في تجميع حزمة من التدابير ــ بما في ذلك عقوبات محتملة ضد نخب إيرانية ــ لمعالجة مخاوف ترمب. وقام كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بزيارة البيت الأبيض لإقناع ترمب بأنه من الأفضل البناء على الاتفاق بدلا من هدمه.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/TRK0eyh/ar;

Handpicked to read next

 Iranians take part during a state-organized rally against anti-government protests Anadolu Agency/Getty Images

Iran, the Hollow Hegemon

Shlomo Ben-Ami

Iran can be a spoiler in the Middle East, but not a hegemon. 

To argue otherwise, as Israeli and Arab leaders are wont to do, merely makes more likely a conflict that all parties have a fundamental interest in avoiding.

  1. solana109_robert wallisCorbis via Getty Images_manhittingberlinwall Robert Wallis/Corbis via Getty Images

    The Partial Triumph of 1989

    Javier Solana

    The fall of the Berlin Wall in November 1989 marked the end not of a historical chapter, but of a paragraph. Although capitalism currently has no rival, it has proven its compatibility with illiberal forces.

    0
  2. sachs315_Pablo Rojas MadariagaNurPhoto via Getty Images_chileprotestmanbulletface Pablo Rojas Madariaga/NurPhoto via Getty Images

    Why Rich Cities Rebel

    Jeffrey D. Sachs

    Having lost touch with public sentiment, officials in Paris, Hong Kong, and Santiago failed to anticipate that a seemingly modest policy action (a fuel-tax increase, an extradition bill, and higher metro prices, respectively) would trigger a massive social explosion.

    1

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions