4

بيان هيك أب

نيويورك ــ من الصعب أن نجد أي شخص في مجال الرعاية الصحية لا يعتقد أن إنفاق مائة دولار الآن على السلوك الصحي ــ ممارسة الرياضة والتغذية السليمة، والاستشارة بالنسبة لمريض السكري، ومراقبة المخاطر، وما إلى ذلك ــ من الممكن أن يدر أكثر من مائتي دولار نتيجة لانخفاض التكاليف وتحسين النتائج لاحقا. الأرقام تقريبية وغير واضحة بطبيعة الحال، وهناك العديد من المحاذير المنهجية، ولكن لا يوجد خلاف كبير حول كون هذا النهج مرغوبا.

ولكن يبدو رغم ذلك أن لا الأفراد ولا المجتمعات تتصرف على أساس هذه المعرفة. فالأفراد يفتقرون غالباً إلى قوة الإرادة أو القدرة على الوصول إلى الغذاء الصحي أو السبل المريحة لممارسة الرياضة، وهم محاطون بأمثلة رديئة تشجعهم على الإشباع الفوري بدلاً من بذل الجهد وضبط النفس. وعلى نطاق مؤسسي أوسع، فإن المال المنفق والمال المدخر لا ينتميان إلى نفس الجيب.

وبدلاً من الاكتفاء بالشكوى، فقد قررت مؤخراً إنشاء "هيك أب"، أو المجلس التنسيقي للتدخلات الصحية، والذي يقدم خدمة استشارية ذاتية التعيين تهدف إلى إقناع المؤسسات المحلية بتبني منظور بعيد الأمد وإطلاق تدخلات كاملة النطاق في المجتمعات التي يعيش فيها الأفراد المشاركون. والواقع أن المبادئ الإرشادية في هذا السياق قليلة لأسباب عملية ــ ولكن كل من يرغب في القيام بهذا من دون اتباع قواعدنا فهو محل ترحيب.

وبادئ ذي بدء، سوف تركز "هيك أب" على المجتمعات التي تضم مائة ألف شخص أو أقل. ولابد أن تكون غالبية المجتمع ومؤسساته متحمسة لهذا الأمر. فإذا كان أغلب أفراد المجتمع يعملون لصالح قِلة من أرباب العمل ويحصلون على الرعاية الصحية من عدد قليل من مقدمي الخدمات الصحية، فإن الجهود الرامية إلى جمع اللاعبين سوف تكون أسهل. وبطبيعة الحال، يتعين على قادة المجتمع ــ العمدة (المحافظ)، وأعضاء مجلس المدينة، وغيرهم ــ أن يعملوا معاً بدلاً من تقويض كل منهم لجهد الآخرين.