ما مدى دقة أراء الخبراء المفضلين لديكم؟

في كل يوم يمطرنا الخبراء بآراء ووجهات نظر حول مواضيع لا تقل تنوعاً واختلافاً عن الطوائف المتمردة في العراق، أو مزارعي نبات الكوكا في بوليفيا، أو محافظي البنوك المركزية في أوروبا، أو أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب الشيوعي في كوريا الشمالية. ولكن إلى أي مدى ينبغي لنا أن نثق في آراء الخبراء؟

تقول وجهة النظر المتفائلة في هذا الشأن إنه ما دام أولئك الذين يبيعون خبراتهم يتنافسون بقوة في محاولاتهم لشد انتباه مشترين يتمتعون بالإدراك والقدرة على التمييز (وسائل الإعلام الجماهيرية)، فإن آليات السوق سوف تضمن لنا مراقبة الجودة، وإن أصحاب الرأي الذين يتمكنون من الوصول إلى صفحات الرأي في الصحف أو إلى البرامج الإذاعية أو المرئية لابد وأن يتمتعوا بسجل طيب، وإلا فإنهم سوف يُـنتقون ويستبعدون.

أما المتشككون فيحذروننا من أن وسائل الإعلام الجماهيرية تُـمْـلي وجهات النظر التي نستمع إليها وأنها لا تهتم بالحوار المتعقل الرشيد بقدر اهتمامها بتكوين أحكام شعبية متحاملة. وعلى هذا فإن الشهرة قد ترتبط ارتباطاً سلبياً وليس إيجابياً بالدقة والصواب على الأمد البعيد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ZQLqk2t/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.