Pro-democracy activist Joshua Wong yells as he is taken away by police Anthony Wallace/Getty Images

لتبقى هونغ كونغ حرة

هونغ كونغ – تعد زيارة مدينة هونج كونج متعة حقيقية ومع هندسة المدينة المعمارية الحديثة الشاهقة حول الميناء المزدحم يجب أن تحتل هذه المدينة العظيمة والمثيرة موقع الصدارة من بين الوجهات الحضرية الأكثر متعة في العالم ولكن هونغ كونغ تتعرض الآن للضغط لأنها تجد نفسها في قلب عدد من القضايا والتحديات بما في ذلك كيفية التوصل لأفضل السبل من أجل تحقيق التوازن بين الحرية الإقتصادية والحرية السياسية وكيفية التعامل مع الصين التي تزداد حزماً وطموحاً بشكل كبير علما أن هذا هو الذي سيحدد آفاقها المستقبلية في هذا القرن.

تعتمد آفاق هونج كونج بشكل أساسي على تطبيق مبدأ "دولة واحدة ونظامان" الذي وضعه دنغ شياو بينغ ليكون أساساً لعودة هونج كونج النهائية للصين فى عام 1997 وكانت الفكرة التي اعتقد ميلتون فريدمان بأنه يستحيل عملها بشكل متوازن هي أن هونج كونج سوف تبقي على اسلوب حياتها والحريات والقوانين حيث سكانها قادرون تماماً على إدارة مدينتهم وفقط يجب عليهم ببساطة أن يفعلوا ذلك كجزء من الصين.

لقد تمكن مبدأ "بلد واحد ونظامان" ببراعة من تحقيق التوازن بين الطموحات والمخاوف والصعوبات الناجمة عن تغيير السيادة من بريطانيا إلى الصين وبالنسبة للصين، كان هناك الإذلال المزعج في التنازل عن أراضيها إلى قوة إستعمارية خلال عهد أسرة تشينغ حيث جعل الإمبرياليون من جميع أنحاء العالم الصين تعاني أوقاتا عصيبة وكانوا يتصرفون بطريقة لا يمكن لأحد اليوم تبريرها أو أن يحاول تبريرها وقد شكل إجبار الصين على الإنفتاح على تجارة الأفيون أحد الفصول الشائنة والمثيرة للجدل في التاريخ الإمبريالي البريطاني.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/s5NF2iR/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.