The president of Honduras' Supreme Electoral Tribunal shows the results of the recount of votes Orlando Sierra/Getty Images

التداعيات الإقليميه للإنتخابات الفاشلة في هندرواس

مكسيكو سيتي- في هندرواس تعتبر الإنتخابات المسروقه وما يتبعها من إتهامات بالتزوير ومظاهرات الشوارع والقمع العسكري من الأمور الإعتياديه وعليه لم يكن من الغريب عندما أدت الإنتخابات الرئاسيه في آواخر نوفمبر والتي تخللها العديد من التجاوزات في عد الأصوات الى جميع تلك الأمور الثلاثه ولكن من المحتمل أن يكون لعواقب ما حصل في هندرواس صدى في طول أمريكا اللاتينيه وعرضها.

لقد تسببت عقود من التدخل الأجنبي في هندرواس في المعضله الحاليه التي تواجه البلاد فمند سنة 1903 الى سنة 1925 واجهت هندرواس تدخلات عسكريه مستمره من قبل القوات الأمريكيه وفي الثمانينات وفي خضم الجهود العنيفه المدعومه من الولايات المتحده الإمريكيه إلى تغيير النظام في نيكارغوا المجاوره ، تم تحويل هندرواس الى ما يطلق عليه العسكر على سبيل المزاح "حاملة الطائرات الوحيده في العالم الموجوده على البر " واليوم تعتبر هندرواس نقطة عبور مهمه للمخدرات التي يتم شحنها من أمريكا الجنوبيه الى الولايات المتحده الأمريكيه .

لكن في السنوات الأخيره ،كانت هناك جهود من قبل القوى الأجنبيه للعب دورا بناءا بشكل أكبر وعلى وجه الخصوص إلتزم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بإن يجعل الولايات المتحده تنحي جانبا عقودا من الإتهامات المتبادله مع جاراتها في أمريكا اللاتينيه حيث قام بتسهيل تطوير نظام يشمل دول قارة أمريكا يتعلق بالدفاع المشترك عن الديمقراطيه وحقوق الأنسان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Zvd8db4/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.