فرط القلق

شيكاغو ـ لقد بلغت الولايات المتحدة النقطة التي أصبح بوسعنا عندها أن نَصِف ما يقرب من نِصف سكانها بأنهم مختلون عقلياً إلى درجة ما، وأن نؤكد أن ما يقرب من ربع سكانها ـ 67.5 مليون نسمة ـ قد تعاطوا مضادات الاكتئاب في وقت ما من حياتهم.

كانت هذه الإحصائيات الرهيبة سبباً في إشعال نيران مناقشة مريرة واسعة النطاق بشأن ما إذا كان الناس يتعاطون من الأدوية قدراً أعظم كثيراً من المطلوب لعلاج حالاتهم التي قد لا تكون حتى خللاً عقلياً.

تشير الدراسات إلى أن 40% من كل المرضى يعانون من حالات أقل شدة من تشخيص الأطباء لها، ومع ذلك يكتب الأطباء مائتي مليون وصفة علاجية سنوياً في الولايات المتحدة لعلاج الاكتئاب والقلق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/wQZVDOh/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.