0

هل بدأ انتعاش الاقتصاد في الولايات المتحدة

كمبريدج ـ رغم أن الاقتصاد الأميركي ما زال مستمراً في الانحدار، إلا أن سقوطه لم يعد مستمراً بنفس السرعة التي كان عليها في بداية العام أو في الأسابيع التالية لانهيار ليمان براذرز في سبتمبر/أيلول 2008. وبهذا المعنى فمن المعقول أن نقول إننا ربما تجاوزنا المرحلة الأسوأ من دورة الانحدار الاقتصادي.

بيد أن قراءتي للأدلة لا تتفق مع قراءة هؤلاء الذين يزعمون أن الاقتصاد أصبح الآن في طريقه نحو التحسن، وأن الانتعاش الدولي المستدام من المرجح أن يبدأ في غضون الأشهر القليلة المقبلة. ورغم أن حزمة التحفيز المؤلفة من خفض الضرائب وزيادة الإنفاق الحكومي، والتي أقِرَت في وقت سابق من هذا العام، سوف تعطي دفعة مؤقتة للنمو، فمن غير المرجح أن نشهد بداية التحسن المستدام قبل حلول العام القادم على أفضل تقدير.

يبني المتفائلون مزاعمهم حول بداية الانتعاش الاقتصادي في وقت أقرب من المتوقع على مجموعة متنوعة من الإحصائيات. فقد لاحظوا أن أنشطة البناء في ارتفاع، وأن أسعار المساكن تنحدر بمعدلات أبطأ، وأن الدخل الشخصي المتاح سجل زيادة أثناء الربع الأول من هذا العام، وأن مستويات الإنفاق الاستهلاكي قد ارتفعت، وأن سوق العمل بدأت في التحسن.

غير أن النظرة المتأنية إلى هذه البيانات لن تبث فينا نفس القدر من الطمأنينة. ففي كل من الحالات السابقة لا تؤيد التفاصيل ما يشير إليه الرقم الوارد في العنوان الرئيسي.