هل بلغ العالم مرحلة الانكماش المصحوب بالكساد؟

نيويورك ـ تؤكد آخر أخبار الاقتصاد الشامل القادمة من الولايات المتحدة، وغيرها من البلدان المتقدمة اقتصادياً، وبلدان الأسواق الناشئة، أن الاقتصاد العالمي سوف يواجه ركوداً حاداً في العام 2009. في الولايات المتحدة، بدأ الركود في ديسمبر/كانون الأول 2007، وسوف يستمر حتى ديسمبر/كانون الأول 2009 على أقل تقدير ـ وهي أطول وأعمق حالة ركود تشهدها الولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية، ومن المرجح فضلاً عن ذلك أن يتجاوز الانخفاض التراكمي في الناتج المحلي الإجمالي 5%.

وفي المناطق الأخرى المتقدمة اقتصادياً (منطقة اليورو، والمملكة المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وكندا، واليابان، وأستراليا، ونيوزيلندا) بدأ الركود في الربع الثاني من العام 2008، قبل أن تؤدي الاضطرابات المالية في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول إلى تفاقم أزمة الائتمان العالمية. ومنذ ذلك الوقت أصبح الانكماش أكثر شِدة.

وفي الأسواق الناشئة أيضاً بدأ الهبوط الحاد بعد أن تأثر النمو بسبب الركود الذي أحكم قبضته على البلدان المتقدمة اقتصادياً، وبعد هبوط أسعار السلع الأساسية، وهروب رأس المال. بل ويتعين على العالم أن يتوقع الركود قريباً في روسيا والبرازيل أثناء العام 2009، وذلك بسبب انخفاض أسعار السلع الأساسية، والتباطوء الحاد في الصين والهند، وهو ما سوف يعادل الهبوط الحاد بالنسبة لهذه البلدان (حيث من المتوقع أن تنخفض معدلات النمو كثيراً عن مستوياتها الممكنة).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/JGhjgNV/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.