تمكين مؤتمر بريتون وودز

برينستون – ان قرب موعد الذكرى السبعين لمؤتمر بريتون وودز والذي أسس البنك الدولي وصندوق النقد الدولي من مناسبات تاريخيه اخرى مثل انزال الحلفاء في نورماندي يعكس مدى طموح منظمي ذلك المؤتمر فوسط هذه الضجه الكبيرة كان المؤتمر يهدف لخلق اطار مالي دولي مستقر يمكن ان يشكل حجر الاساس لنظام عالمي مسالم ولقد نجح على ذلك – على الاقل لفترة من الوقت .

ما يزال هناك اعجاب قوي بمؤتمر بريتون وودز حيث صدرت على الاقل ثلاثة كتب مؤخرا تتعلق بالموضوع ولقد حققت تلك الكتب نجاحا تجاريا معتبرا فإذن ما الذي يثير كل هذا الفضول في مناسبة تحدثت فيها مجموعة اغلبيتها من الرجال عن النقود؟

بالطبع هناك بعض الاخبار المثيرة مثل رقصة زوجة جون ماينارد كينز وهي لاعبة باليه روسيه والتي ابقت وزير الخزانه الامريكي مستيقظا وهناك ايضا تهم التجسس لصالح الاتحاد السوفياتي ضد المفاوض الامريكي الرئيسي هاري ديكستر وايت ولكن الدراما الحقيقية للمؤتمر تكمن في التطور المنهجي للتركيبه المؤسساتيه والتي ارتكز عليها الاستقرار والرخاء الدولي لثلاثة عقود على الاقل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/WP8mqkR/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.